تعلق الصفاقسي بالأرض

 

الاراضي الفلاحية بصفاقس

الاراضي الفلاحية بصفاقس

إن الصفاقسي متعلق بالأرض تعلقه بكيانه وبالحياة ويرى فيها مستقبله ومأمنه من الطوارئ لذلك نراه يدخر ليشري أرضا و الصفاقسية تبيع حليها بعد العرس لتشري بدورها أرضا تسجل باسمها. ويحمد الوارث حظه عندما يرث أرضا وحتى لو كانت تمسح أمتارا مربعة قليلة ويبقى متعلقا بها ومحافظا عليها. فقد لاحظ الرحالة الانقليزي ” أدوارد راي” : أنه لا يوجد بصفاقس فقير بمعنى الكلمة فكل يملك حديقة خارج أسوار المدينة تمتلئ أشجار الزيتون والتين “.

واجه الصفاقسي قساوة الطبيعة : قلة الامطار، ندرة المياه الباطنية العذبة، رياح الشهيلي التي تهب صيفا تتلف الزرع والغلال، بالعمل المتواصل واستعمال تقنيات خاصة واتباع رزنامة فلاحية دقيقة لها أصول في التقويم الزراعي أعدها العالم الفلكي علي بن أحمد الشرفي.
ومن التقنيات لمقاومة الجفاف تهوئة الأرض وذلك بنزع الأعشاب الطفيلية والقشرة التي تركبها وتزبير الاشجار المثمرة في الأوقات المناسبة واستعمال المحراث في الشتاء والمحشة في الصيف والذكورة لتتبع عروق النجم وهو أقسى الأعشاب الطفيلية على فلاحته.
ومن عاداته لبس الكدرون البني اللون و الكبابة الصوفية للوقاية من قساوة البرد وهو صبور على العمل يبتعد عن منزله في الفصول الفلاحية لمدة أسابيع يقضيها في خدمة أملاكه وأملاك مستأجريه متحملا البرد والحر، والمشي على الأقدام والنوم تحت الخيمة والعمل المتواصل ليقوم بقطع النجم وحرث الأرض وغرس الأشجار وجمع غلالها و زبرها وهو متفائل طيّب.

يقضي الملاك الصفاقسي ( ملاك للأرض دون أن يكون متعاطيا للفلاحة أي محترفا لها ) أوقات فراغه في العمل الفلاحي مهما كانت مهنته ويتفانى فيه يغرس و يحضي ويجني الغلال ويعتني بتربية الحيوانات مستعينا بالنسوة و اللأطفال. كما أنه يعتمد على فلاح خاص يستأجره للقيام بالأعمال الفلاحية الشاقة كالكابور وقطع مسامر النجم و الجباد أي ردم الأسمدة الحيوانية باستعمال المسحة القابسية.

كما يدخل عادة مع أحد الفلاحين في شراكة خاصّة تسمى المغارسة يقضي نظامها أن يقدم الملاك الأرض وهو الشريك الأول ويتكفل الشريك الثاني المغارسي بغرس الأشجار المتفق عليها وتقسم الأرض بينهما أنصافا في أغلب الأحيان إذا ما بدأت الأشجار في النمو. المغارسة هي شركة بين رأس المال والعمل تماثل القرض في الميدان التجاري وبهذه الطريقة تمكن الصفاقسية من تملك الأراضي التي كانت تنسب لأسرة السيالة باعتماد المغارسة أيضا من فتح السباسب التي هجرتها الفلاحة وأحيوا الأرض بعد موتها وأنشؤوا منطقة خضراء تتكون من ثلاثة أحزمة حول المدينة: الأجنة، البورة، الحوايز.

الجنان الصفاقسي

الجنان الصفاقسي

تعليقات الفيسبوك