عائلة المصمودي

هجرة عائلة المصمودي إلى صفاقس

هجرة عائلة المصمودي إلى صفاقس

هي من أكبر العائلات عدديا في صفاقس وتنتسب إلى قبيلة المصامدة أو قبيلة مصمودة الأمازيغية المغربية. وتعتبر من أكثر قبائل البربر وأوفرهم عددا وأوسعهم شعوبا ولا تزاحمها عدديا سوى هوارة و صنهاجة. و مصمودة تنسب إلى الجد الأكبر مصمود بن برنس بن سفجو ويرتفع نسبه أمازيغ بن كنعان بن حام بن نوح عليه السلام وهذا باتفاق النسابين الأمازيغ.

وقال المؤرخ ابن منصور عن المصامدة أنهم أقحاح الأمازيغ الذين لم يختلطوا بسواهم إلا نادرا وهم الأولون الذين سكنوا جبل الأطلس في المغرب الأقصى ولم يخرجوا من بلدهم إلا بعد مجي ء الإسلام وموطنهم الأصلي هو شمال المغرب إلى المحيط الاطلسي غربا ويتواجدون بجبال الأطلس الكبير والصغير وصاغرو وسهول سوس والحوز وهضاب حاحا وحوض درعة وفي مناطق غرب الجزائر وهم يمثلون نسبة هامة من سكان المغرب والجزائر. ومن بطونهن قبائل برغواطة و هنتاتة و دكالو و ركراكة …
و للمصامدة عديد الإسهامات في التاريخ الإسلامي إذ أسسوا دولة الموحدين سنة 1121 م بقيادة محمد بن تومرت المصمودي واتخذت من مراكش عاصمة لدولتهم. وللسيطرة على حدود دولتهم قامت جيوش الموحدين من المصامدة بالانتشار بكامل أنحاء شمال إفريقيا.

وفي تونس ساهم الموحدون في طرد الصليبيين من سواحل تونس سنة 1158 م وساهمت ثورات بني غانية في بناء حاميات الجنود الموحدين في تونس وخاصة في صفاقس وإن اعتناء الموحدين بصفاقس كان جديا وخير دليل بناؤهم لمواجل الناصرية لتوفير مياه الشرب. وكان المصامدة موجودين منذ ذلك الحين أي من القرنين 12 و13 م ومن العائلات التي قدمت مع المصامدة الهنتاتي واللواتي.

د.وليد العش. موقع تاريخ صفاقس

تعليقات الفيسبوك