تمسك صفاقس بالمذهب السني في العهد الفاطمي

 

الدولة الفاطمية

الدولة الفاطمية

بعد أن عاشت صفاقس 60 سنة تحت حكم الدولة الأغلبية التي كان لها الفضل في تأسيسها سنة 849 م كان لها أن تحكم من قبل من قاموا بإسقاط الدولة الأغلبية وهم الفاطميون الشيعة بقيادة عبيد الله المهدي إلا أن تبعيتها للدولة الفاطمية التي كانت عاصمتها القيروان من (909 م ـ 920 م) ثم المهدية من 920م كان سياسيا فقط وليس عقائديا حيث أنه لم يثبت تاريخيا أن سكان صفاقس كانوا مؤيدين للفاطميين وبقوا متمسكين بالمذهب السني المالكي وأصروا على تعلمه خاصة من الشيخ العالم أبي إسحاق الجبنياني الذي عرف بمعاداته للسلطة الشيعية وعن شيوخ قصر زياد.

قامت السلطة الفاطمية بتولية المدينة لولاة شيعة حاربوا عقيدة الناس السنية ولكن دون جدوى ومن بينهم والي صفاقس ” نصر بن نشيطة” الذي عادى الشيخ الجبنياني وقتل الكثير.

مقام أبي اسحاق الجبنياني

مقام أبي اسحاق الجبنياني

تعليقات الفيسبوك