عائلة الجلولي

 

هجرة آل الجلولي إلى صفاقس

هجرة آل الجلولي إلى صفاقس

هي من العائلات المشهورة في تونس و التي لعبت دورا هاما في تاريخ صفاقس و البلاد عموما على الصعيد الاقتصادي و السياسي.

من الصعب البت بدقة في أصول هذه العائلة إلا أن الباحثين يؤكدون الأصل العربي لها ثم انتقالها إلى صفاقس أواخر العهد الحفصي (القرن 16). أي لا علاقة لها بعين جلولة التي تقع قرب القيروان. و حسب الأستاذ مختار باي فإن عائلة الجلولي لها أصل يمني و من المرجح أن انتقلت إلى الأندلس أو المغرب و ذلك لوجود فرع من الجلولي بوجدة المغربية. ثم انتقلت إلى صفاقس لتؤسس في ضواحيها “قصر جلول” وعرفوا انذاك بلقب “جلول” و “بن جلول” مثل أحد أجدادهم المشهورين “أبو الحسن بن جلول” الذي ذكره مقديش في نزهة الأنظار. و اشتهروا بممارسة التجارة و كونوا ثروات طائلة مكنتهم من كسب علاقات صداقة متينة مع السلطة خاصة العائلة الحسينية التي حكمت تونس منذ القرن 18. فأصبحت عائلة الجلولي عائلة ارستقراطية مخزنية نالت أعلى المناصب في الدولة لأكثر من قرنين. و امتلكت أساطيل من السفن التجارية جعلتها تشع على كامل المتوسط. و لعل أشهر أعلامها محمود الجلولي (1750-1839) الذي كان من أهم رجال الدولة في المملكة التونسية و أغناهم و مؤسس فرع عائلة الجلولي بتونس العاصمة.

و في صفاقس نال 13 من أبناء الجلولي قيادة المدينة بين 1621 و 1910 و كان آخرهم الصادق الجلولي. و في القرن 20 خسرت العائلة العديد من مكتسباتها و ثرواتها و لعل أهمها التفريط و بيع دار الجلولي مقر الحكم في صفاقس بسبب ضائقة مالية سنة 1934.

د. وليد العش. موقع تاريخ صفاقس

توزع عائلة الجلولي

توزع عائلة الجلولي

تعليقات الفيسبوك