من صفاقس إلى تطاوين : مشروع طريق سيارة يختزل 600كم

الطريق السيارة صفاقس تطاوين

الطريق السيارة صفاقس تطاوين

تعتبر الطريق السيارة الجاري انجازها منذ سنوات من مدينة صفاقس إلى مدينة قابس في مرحلة أولى ثم إلى مدينة مدنين في مرحلة ثانية وبعدها إلى معبر راس جدير على أخر نقطة بالحدود الشرقية الشمالية لبلادنا من أهم المشاريع الواعدة والمشجعة على الاستثمار وتحقيق الحد الأدنى للتنمية والتوازن الجهوي المنشدوين.

وفي هذا الإطار انطلقت أولى مراحل انجاز هذا المشروع الهام من خلال الدراسة الفنية الأولية الخاصة بربط تطاوين بالطريق السيارة تونس راس جدير، اقترحت ثلاثة مسارات تمت مناقشة تفاصيلها يوم الثلاثاء وينطلق المسار الأول من مدينة مدنين بمضاعفة الطريق الجهوية رقم 19 مع إحداث منعرجات خارج مدينتي مدنين والبئر الأحمر فيما يكون مسار المقترح الثاني من الطريق السيارة في مستوى النفاتية إلى مفترق وادي الغار بمضاعفة الطريق الجهوية رقم 115 ثم مضاعفة الطريق الجهوية رقم 111 من وادي الغار إلى تطاوين.

أما المقترح الثالث والأقرب احتمالا حسب أراء من شارك في الاستشارة المفتوحة للعموم بمقر الولاية ومقرات المعتمديات والبلديات ومقر الإدارة الجهوية للتجهيز تنطلق من الطريق السيارة في مسار جديد في اتجاه سيدي مصباح ثم مضاعفة الطريق الجهوية رقم 19 في اتجاه مدينة تطاوين.

وقال كاهية المدير للجسور والطرقات بالادارة الجهوية للتجهيز بتطاوين مختار الجباهي لـ “الصباح ” أن هذه الدراسة الأولية ستنتهي يوم 26 من الشهر الجاري لتنطلق الدراسة النهائية بعدها ومدتها سنة يتم إثرها البحث عن تمويل هذا المشروع ليقع انجازه لاحقا.

ودون شك فان هذه الطريق التي ستختزل المسافات وتمكن الآلاف من السيارات الأجنبية والتونسية من طي ما يقارب الستمائة كلم عبر طريق سيارة تقلص مخاطر السير وفواجع حوادث الطرقات التي تحدق بمستعملي الطريق رقم واحد وبعدها الطريق الجهوية رقم 19 إلىغاية مدينة رمادة.

محمد هدية / الصباح

تعليقات الفيسبوك