يوم الملاك

صندوق المهر

صندوق المهر

الملاك هو يوم تقديم المهر ممثلا في القفة والصندوق والكبش الأقرن.

يتم تحديد هذا اليوم من قبل العائلتين المتصاهرتين حيث تقدم أم العريس وثلة من القريبات والجارات وغيرهن وشخصان على متن عربة يجرها بغل شديد وفوقها الصندوق والقفة والكبش.

عند الوصول ترتفع الزغاريد يطلقنها القادمات من أهل العريس فيردن الحاضرات صاحبات الدار عليهن بزغاريد الترحاب والفرح ويدخلن في فخر واعتزاز إلى الساحة المفروشة بالزرابي القيروانية وسحائب البخور ترتفع في الجو فتزيد الحفل روعة وجلالا.

بعد استراحة قصيرة يتخللها تقديم المشروبات والحلويات تنهض امرأة من قريبات العريس لتفتح الصندوق. هو صندوق كبير الحجم ،مصنوع من الخشب، جميل، مطلي بدهن أبيض لامع من الداخل ويعلوه غطاء خشبي متين محلى بأشكال هندسية حمراء وصفراء وبرتقالية وخضراء في تناسق وتداخل أما جوانبه فمزخرفة برسوم جميلة مختلفة الألوان.

تقوم المرأة بفتح الصندوق وعرض ما يحويه على الحاضرات وكل ما يعرض يرتب ترتيبا ويصفف تصفيفا على مقعد خشبي طويل أحضر للغرض.

ماذا يحوي الصندوق؟

يحوي جبات مطرزة، وقفاطين رفيعة مطرزة، وأقمصة بيضاء بأطواق الريكامو، وصدارات قطنية ضاقت أكمامها، وأكسية داخلية، ومناديل الرأس ذات الألوان الزاهية التي تعرف” بالطيارية “، ومناشف، ومناديل الجيب، وأزواج الجوارب.

الحلي:

ـ كوفية ثمينة يكسوها ذهب خالص ولآلئ نادرة

ـ عقد من الجوهر الفخم تحليه الواسطة الذهبية فتزيده روعة وسحرا

ـ أساور ذهبية لطيفة تسمع لها وسوسة رشيقة دافئة

ـ جلايط مصنوعة من الذهب الإبريز يحلي المعصم

ـ مناقش من الذهب تحلي الأذنين

ـ إسطوار ذهبي رفيع الأسلاك في علبة دمسقية

ـ خلخال ذهبي بهيج رنان صافي المعدن

وفي الأخير يجمع الحلي في غربال جديد فيمتلئ.

القفة:

هي قفة كبير من السعف تنتصف حناء تكدست فوقها قنان العطر المختلفة شكلا ولونا ومجموعة من القراطيس تحوي اللوبان،والسواك، والعفص، والحرقوس،والوشق، والجاوي، والداد.

وفي الأخير يتم عرض قباقب ” الراقبوش ” الحمراء المزخرفة برسوم بيضاء وسوداء. وأزواج من النعال تكسو معظم القدم.

وبعد انتهاء العرض ينتهي حفل الملاك وتشيع الحاضرات الضيفات بالفرحة والزغاريد.

تعليقات الفيسبوك