تقاليد الزواج في مدينة صفاقس قبل 100 سنة: هل تغيرت العادات؟

العرس الصفاقسي

العرس الصفاقسي

من خصائص الزواج الصفاقسي أن تحرص أغلب العائلات على المحافظة على المراسم التقليدية. فهل بقيت فعلا هذه التقاليد في الزواج الصفاقسي؟ إليكم المراحل التي كانت تتبع قبل 100 سنة تقريبا:

  • بعد اختيار العروس تبدأ تقاليد الزواج في مدينة صفاقس بقراءة الفاتحة ثم إقامة حفل عشاء أو”علام الشاه” وهو أول حفل علني لإشهار الزواج ويقام في منزل الفتاة المخطوبة وتقدم لها أسرة العريس بعض الهدايا وخروفا للعشاء.
  • الحفل الموالي هو الملاك وهي عادة لا تخص صفاقس فقط ويقام كذلك في منزل العروس ويقدم فيه أهل الزوج بعض الهدايا.
  • عقد القران فهو يعقد قبل أيام قليلة من موعد الزفاف وتكتب عادة إما بجامع أو بأحد الزوايا المشهورة مثل زاوية سيدي على الكراي أو الزاوية النورية.
  • إلى جانب هذه المراسم كانت الأسر الصفاقسية تستغل فرصة المواسم والاعياد لتقديم هدايا للعروس.
  • أما حفل الزفاف فإلى جانب اطعام المدعوين وإقامة الحفلات للرجال فقد كانت هناك حفلات نسائية خاصة بهم.

وقد كانت حفلات الزفاف باهظة الثمن حتى في القديم وترهق الاسر الصفاقسية والشباب المقبل على الزواج بالمصاريف ولكن العقلية في صفاقس تؤمن بان الاسراف في المظاهر الاحتفالية والمبالغة فيها هو انعكاس للأوضاع المادية للعائلة. وإن كان صحيحا لجل العائلات الصفاقسية في فترة الازدهار منذ القرن 17 إلا أن ظاهرة الاسراف أصبحت من العادات حتى وإن كانت الاوضاع الاقتصادية للأسر لا تسمح بذلك وهي ظاهرة سلبية. وأصبح الهدف من الاسراف في أغلب الأحيان للأسف هي المحافظة على مكانة اجتماعية مميزة.

————————————————————————————————————

د.وليد العش. موقع تاريخ صفاقس.

المصدر:الحياة العائلية بجهة صفاقس بين 1875 و1930. عبد الواحد المكني.

بتصرف.

تعليقات الفيسبوك