صراحة المنصف خماخم اغضبت البعض .. وعلى جامعة وديع الجريء أن تراجع نفسها

المنصف خمامم

المنصف خمامم

عشنا اليوم فضيحة كروية باتم معنى الكلمة وهي وصمة عار على جبين كل من تورّط في هذه الفضيحة التي كان بطلها بالأساس عن جدارة واستحقاق مساعد الحكم صافي مكرم ثم سعيد الكردي الحكم الرئيسي نفسه وبالطبع مراقب المباراة “الجنرل” عواز الطرابلسي. تسللات من الخيال وضربات جزاء من كوكب إخر .. حتى ضربة جزاء النادي الصفاقسي خيالية إلى جانب عدم تمكنه من المباراة منذ الوهلة الأولى بإعطاء بطاقات صفراء لفرض وجوده على أرضية الميدان.
ثم لماذا التحامل على رئيس النادي وعلى تصريحه اليلة على قناة الوطنية وما شابه موضوع “النقر” من خلاف بين الجماهير حيث كان خماخم صريحاً كعادته بأن الحكم طلب منه ذلك .. فمن إستهجن هذا التصريح عليه أن يستاء من أخلاق الحكم المساعد ومن خلفه الجامعة وعلى رأسها وديع الجريء.
كما قلنا رئيس النادي الصفاقسي كان صريحاً في حواره اليلة على قناة الوطنية وقد نبه في بادئ الأمر عن الخلاف الذي تريده الجامعة بين “الصفاقسية والسواحلية” مشيراً إلى البلاغ الذي اصدرته مساء أمس بتصريح 15 مسؤول ضيف من كل فريق وهو ما يتنافى في تقرير حصل في منتصف النهار بحضور ممثل عن الرابطة بالسماح إلى 3 مسؤولين فقط بدخول أرضية ملعب الطيب المهيري بصفاقس.
وكان بالجدى على فريق النجم الساحلي تطبيق ما جاء في محضر الجلسة بحضور 3 فقط، لكن ما راع الجماهير التونسية وحتى العربية أن تشهد على فضيحة بتأخر دخول الفريق الضيف وبداية اللقاء بتأخير دام ساعة كاملة، إلى جانب تأخير دام 25 دقيقة بين الشوطين. وعلى الجامعة التونسية لكرة القدم مراجعة سياستها تجاه البطولة وكيفية تعيين الحكام والمساعدين … إلخ

تعليقات الفيسبوك