الجزائر تشتري “تاريخها” من فرنسا

الجزائر

الجزائر

اقتنت الجزائر وثائق تاريخية نادرة من الحقبة العثمانية في تاريخ الجزائر لإتاحتها للباحثين حسب ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية (واج).
وحسب الوكالة، اقتنت الجزائر 600 وثيقة تاريخية كانت معروضة في المزاد العلني بدار “مارمابات ملافوس” بمدينة تولوز الفرنسية حسب بيان لوزارة الثقافة نشر الأحد.
وتعود هذه الوثائق التي تم اقتناؤها إلى “فترة التواجد العثماني بالجزائر وإلى السنوات الأولى من الاحتلال الفرنسي” وتتمثل في مجموعة “مخطوطات وصور وخرائط وكتب نادرة”.
ومثل الجزائر وزارة الشؤون الخارجية ووزارة الثقافة في العملية التي عرفت “منافسة كبيرة من طرف الكثير من الهيئات والمؤسسات الفرنسية” بالإضافة إلى جامعي الوثائق القديمة الأجانب حسب نفس البيان.
وشارك في تسيير العملية الرئيس المدير العام للمؤسسة الوطنية للفنون المطبعية والمدير العام بالنيابة للمكتبة الوطنية الجزائرية وممثل القنصلية الجزائرية بتولوز حيث قدروا “الأهمية العلمية لتلك الوثائق”
واعتبر بيان وزارة الثقافة أن اقتناء الوثائق “خطوة تكتسي بعدا سياديا في إطار الجهود التي تبذلها أعلى السلطات في الدولة لاسترجاع الأرشيف” و”تمكين الباحثين الجزائريين من إجراء الدراسات التاريخية على اساس مستندات موثوقة لتثمين الذاكرة الجماعية”.

سكاي نيوز

تعليقات الفيسبوك