صفاقس : إنطلاق في تفكيك الوحدات الملوثة لمصنع “السياب” ( فيديو + صور )

صفاقس : إنطلاق في تفكيك الوحدات الملوثة لمصنع "السياب"

صفاقس : إنطلاق في تفكيك الوحدات الملوثة لمصنع “السياب”

إنطلق المجمع الكيميائي التونسي اليوم الثلاثاء 4 جويلية 2017 في تفكيك الوحدات الملوثة لمصنع “السياب” التابع له بصفاقس، وذلك تجسيما لقرار رئيس الحكومة يوسف الشاهد، الذي اعلن خلال زيارته للجهة في أفريل الفارط .
وأفاد مدير المصنع الحبيب اللومي، أن عملية التفكيك ضبطت لها روزنامة زمنية وكان من المفروض أن تتم قبل أيام، إلا أن الأحوال الجوية – الرياح – غير مناسبة لعمل على علو شاهق.
وقد أشار الحبيب اللومي أن عملية التفكيك ستشمل وحدتين الأولى تم إحداثها سنة 1964 والثانية سنة 1976 وقد توقفا عن انتاج الحامض الكبريتي سنة 2014.
أما بخصوص الوحدة الرئيسية المعروفة لدى العامة والتي تنتج الحامض الفسفوري TSP، قال انه غير ملوثة ولا تصل مؤشرات انبعاثها الغازي إلى المستويات المسموح بها من قبل المنظمة العالمية للصحة، مشيراً إلى أن البخار الأبيض هو مجرد مياه لا غير.
وأشار اللومي إلا أن سيتم الإعلان عن طلب العروض للقيام بالدراسات، ثم الإعلان عن طلب عروض ثان للقيام بالتفكيك الفعلي للوحدة الرئيسية في الثلاثي الثاني من سنة 2018 تقريباً وذلك عند إنطلاق الإنتاج الفعلي في مصنع المظيلة 2 في قفصة.
وبخصوص الاستصلاح المساحة، قال اللومي أن كوم الفوسفوجيبس سيتم تهيئته مثلما تم في منطقة تبرورة وذلك عبر إنجاز منتزه.
وحول تحصل شركة السياب على رخصة تفكيك من الوكالة الوطنية لحماية المحيط، قال اللومي أنه لا يمكن اعتبرها “رخصة” وإنما ابداء الراي AVIS وهي في طور الدراسة لدى الوكالة الوطنية لحماية المحيط، وهو نفس الحال “أي الدراسة جارية” مع المنتوج الجديد الفسفاط الرفيع SSP.
هذا وأكد في الأخير أن عملية التفكيك لا علاقة لها بزيارة يوسف الشاهد يوم الاربعاء 5 جوان 2017 إلى صفاقس.

عمر ذويب

تعليقات الفيسبوك