الأساتذة الجامعيون يقررون الدخول في إضراب إداري مفتوح في الدورة الرئيسية لامتحانات السداسي الأول

مدرج - التعليم العالي

مدرج – التعليم العالي

عقد اليوم الأحد 5 نوفمبر 2017, اتّحاد الأساتذة الجامعيّين الباحثين التونسيّين “إجابة” مجلسه الوطني للإنابات، والذي ضمّ كل الأعضاء المنتخبين بكل المؤسسات الجامعية بكامل تراب الجمهورية. تم خلال هذا الملتقى تدارس تواصل تدهور الوضعية المادية والمعنوية للأساتذة الجامعيين دون أي رد فعل إيجابي من الوزارة. وقد سجل كل الحاضرون استيائهم وغضبهم من تجاهل الوزارة لمطالبهم ومقترحاتهم رغم كل التحركات النضالية التصاعدية التي خاضوها سنة 2017 من وقفة احتجاجية إلى إضراب بيوم ثم إضراب بيومين ثم تأجيل الإضراب الإداري الذي كان مزمعا خوضه في جوان 2017 وذلك لإعطاء فرصة للوزارة للنظر في مطالبنا والتفاوض بشكل جدّي.

هذا واجمع الحاضرون على ضرورة التحرك للذود عن قطاع الجامعيين ورد الاعتبار لمهنتنا وتصحيح المسار وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، عبر الإعلان عن خوض إضراب إداري مفتوح في الدورة الرئيسية لامتحانات السداسي الأول جانفي 2018 بكل المؤسسات الجامعية بكامل تراب الجمهورية وذلك للمطالبة بتصحيح الوضعية المادية للأساتذة الجامعيين من خلال إرساء زيادة خصوصية تعديلية مدروسة لإرجاعهم لمكانتهم الأصلية وحفظا لكرامتهم واحتراما لكفائتهم العلمية. وفتح خطط الانتداب والترقية والتراجع عن قرارها غير القانوني بتجميد المسار المهني للجامعيين. إلى جانب إرساء إصلاح جاد وعميق وتشريك فعلي لجميع الجامعيين في صياغته ورصد كل الإمكانيات لدعمه؛

يذكر أن البيان أكد على أن الوضعية المادية للجامعيين في تدهور مستمر وغير مسبوق، بالاضافة إلى الوضع المتردّي للجامعة العمومية في غياب إصلاح جدّي وعميق إلى جانب غلق باب الانتدابات والتقليص في ميزانية هياكل البحث بشكل غير مسبوق.

نشير إلى أن اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين، والمعروف بـ “إجابة” هو نقابة الأساتذة الجامعيين التونسيين من مختلف الرتب والأصناف. ظهرت بعد الثورة التونسية سنة 2011. وهذه نقابة غير منضوية تحت الاتحاد العام التونسي للشغل.

تعليقات الفيسبوك