الإعلان عن ثلاثة أنشطة ثقافية وفكرية مندرجة ضمن صفاقس عاصمة الثقافة العربية

مقر تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية 2016

مقر تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية 2016

عقد مكتب الصحافة والإعلام لصفاقس عاصمة الثقافة العربية اليوم الاثنين بالمركز الدولي للإعلام ندوة صحفية تم خلالها الإعلان عن ثلاثة أنشطة ثقافية وفكرية مندرجة ضمن التظاهرة هي على التوالي معرض الابداعات الطبية (8-18 مارس) والندوة الدولية حول النساء العربيات والإرهاب (10-11 مارس) ومنتدى الشباب العربي والأوروبي “نحو تثمين الثقافة لمجابهة تحديات الألفية” (11-15).
وينتظر ان تستقطب هذه التظاهرات الثلاثة ثلة من الخبراء والمثقفين وممثلي الجمعيات والمنظمات الحكومية من عديد الدول.
وقال عضو اللجنة التنفيذية لصفاقس عاصمة الثقافة العربية المكلف بالنشر رضا بسباس أن هذه الدفعة من الأنشطة الثقافية تندرج ضمن استكمال أنشطة وفعاليات التظاهرة التي تختم رسميا يوم 17 بعرض فني يحييه كل من صابر الرباعي وأنغام.
وأوضحت إيمان الحسيني مستشارة الطفولة بدار الشباب تقتق أن منتدى الشباب العربي والأوروبي “نحو تثمين الثقافة لمجابهة تحديات الألفية” الذي يشارك فيه نشطاء من المنظمات غير الحكومية ورواد المؤسسات الشبابية من 17 دولة سيتوج بإعلان صفاقس من أجل تثمين الثقافة في عالم.
من جهتها قالت صبرية الفريخة منسقة ندوة النساء العربيات والإرهاب وعضو الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات الشريك في التنظيم مع صفاقس عاصمة الثقافة العربية أن هذه التظاهرة ستعالج قضية المرأة كضحية للإرهاب وذلك من خلال مقاربة النوع الاجتماعي. وأضافت قولها أنه سيتم التأكيد على أهمية المعالجة الفكرية والثقافية للظاهرة الإرهابية بالتوازي مع المعالجة الأمنية والعسكرية.
بدوره أشار الدكتور أحمد ذياب منسق متحف الإبداع الطبي أن هذا التظاهرة المعارضية الذي سيقام برواق محمد الفندري بالقصبة هو نسخة ثانية من المعرض الموجود في المتحف التونسي للمعدات الجراحية التي كان أنجزها سنة 1997.
ويشتمل المتحف على 454 أداة طبية إلى جانب 20 لوحة زيتية للمدرسة الطبية القيروانية و400 لوحة تشرح كيف انتقلت الأدوات الطبية من الأيدي العربية إلى الغرب بالإضافة إلى مجموعة كتب تتضمن المصطلحات الطبية العربية.
وشدد على أن الغاية من المعرض هو تحفيز الشباب على ابتكار وصنع آلاته بيديه كما فعل ذلك الأطباء العرب القداى.
يذكر انه سيتم يومي 11 و122 مارس كذلك تجميع عدد كبير من الحكواتيين التونسيين في صفاقس في إطار الملتقى الوطني للحكواتيين التونسيين الذي ينطلق بمداخلة لمحمد الجويلي بعنوان “حكايتي مع الحكاية طفلا وأكاديميا” لتنطلق بعدها سلسلة من المداخلات الأخرى.

مكتب الصحافة والإعلام

تعليقات الفيسبوك