عادات تمارسينها تبطئ نمو شعرك

شعر

شعر

تلجأ الكثير من السيدات إلى العلاجات الكيمائية أو الوصفات الطبيعية، بهدف الحصول على شعر طويل وكثيفدون معرفة السبب الحقيقى وراء عدم نموه وضعفه، ويمر الشعر بأوقاتٍ يبدو فيها وكأنه قد توقف عن النمو، وأصيب بالضعف الشديد، وربما يصاب بالتساقط والتكسر والجفاف، وقد يصبح فجأًة خفيفًا جدًا، ويفقد معظم كثافته، وهذا أمر مثير للقلق لمعظم السيدات.
وبات معروفًا أن الشعر من أساسيات الجمال عند المرأة، لانه تاج جمالها، وينعكس بشكلٍ مباشر على المظهر العام، وهذا يترك أثرًا كبيرًا على نظرة المرأة لنفسها، وقد تفقد الثقة وتشعر بالحزن في حالة وجود شعرها ضعيف.
لذا فإن هناك العديد من العادات السيئة التي تمارسها المرأة بشكل يومى، دون علم منها أنها تتسبب في تأخر نمو الشعر وضعفه، تعرفى معنا عليها سيدتى وإذا كنتى ممن تفعلن هذه العادات فعليكِ التوقف عنها قبل اللجوء إلى العلاجات الكميائية أو الوصفات الطبيعية للحصول على شعر طويل.

– أصابة الجسم بتغيرات هرمونية
فالهرمونات هي أكبر مؤثر لنموّ الشعر، خصوصًا عند التعرض الكبير لتغير في مستوى الهرمونات في الدم عند الحمل والولادة وسن اليأس، والإصابة بمشاكل في إفراز هرمونات الغدة الدرقية، التي تضعف نموّه وتتسبب في تساقطه.

– الإجهاد
مواجهة صدمات نفسية أو جسدية قد يكون واحدًا من أكبر العوامل المسببة لعدم نمو الشعر، ومشاكل تساقط الشعر حيث يتسبب الإجهاد فى ضعف بصيلات الشعر مما يسبب فقدان الشعر بسرعة.

– قص الشعر بشكل متكرر
عمليات القص الجائرة والمتكررة للشعر، تمنعه من النمو والتغير، بحيث لا يظهر أثر زيادة الطول أبداً، وهناك خطأ شائع يقول أن قص الشعر يقويه، وهذه المعلومة ليست صحيحةً أبداً.

-نقص التغذية
الجسم يحتاج إلى كميات مناسبة من الفيتامينات والبروتينات والعناصر الحيوية الأخرى ليعمل بشكل صحيح وكذلك الحال بالنسبة لنمو الشعر وتناول الفيتامينات والمعادن يعمل كوقود للمساعدة على تعزيز نمو الشعر.

– يجب أن يحصل الجسم على 7-8 ساعات على الأقل من النوم فى اليوم،
حيث يقوم الجسم بتجديد خلاياه أثناء النوم وإذا لم يحصل على القدر الكافِ من النوم فإنه لن يكون قادرًا على تجديد وإصلاح أنسجة الجلد والشعر مما يؤدى إلى فقدان الشعر وجفاف الجلد.

– اضطرابات الأكل
ضعف نمو الشعر قد يلجأ الى أتباع نظم غذائية, خالية من البروتين, أو تحتوي على نسبة منخفضة من البروتين, فالبروتين يمد الشعر بالغذاء الكافى لمنحة القوة اللازمة, لمنع سقوطه, وتلفه, وتقصف البصيلات, وبالتالى تأخر نموه.

– عدم التوازن الهرمونى فى الجسم
يمكن أن يؤثر بشكل عام على نمو الشعر، لاسيمًا فى فترة الحمل أو انقطاع الطمث وكذلك بسبب مشاكل الغدة الدرقية أو أثناء تناول حبوب منع الحمل.

مجلة الجميلة

تعليقات الفيسبوك