سيد الغلة البرتقال .. بقلم حمزة العمامي

سمير الطيب

سمير الطيب

تتهاوي أسعار البطاطا ببوسالم وقفصة وسيدي بوزيد الي الحضيض وتصبح لاتغطي اجور العمال وتتهاوى اسعار العنب البدري والخوخ بمنطقة الرقاب ومنزل بوزيان والجنوب تهاوي أسعار تلك الغلال الي الحضيض وموقف الحكام ووسائل الاعلام الابتهاج بتوفر الانتاج وبيض الدجاج اما اذا كان الامر يهم البرتقال في ولاية نابل المفضلة فذالك شان اخر يستنفر له النفير. من وسائل الاعلام الى السيد الوزير وتقام الدنيا ونضج الساحات والمنابر والنشرات بالبكاء والعويل ولا تهدا للحكومة حال الا بعد إيجاد الحل البديل سواء بالتصدير او التحويل او الترويج بالسوق الداخلية بابتداع اُسلوب ترويجي جميل امر محير لم اجد له تفسير لماذا الاعتناء بثمرة البرتقال واهمال الخوخ والعنب والبطاطس والتمر والرطب هل ذلك من اجل أغنية المرحوم يوسف التميمي سيد الغلة البرتقال …وها نحن الآن نتابع تصاعد أسعار الخضر والبقول بذهول ونتابع الاجتهاد في بيان الأسباب الذي يدوراغلبهاعلى كثرة الوسائط وجشع الوسطاء والواقع ان المسالة أعمق من ذلك اذهي تتعلق بالندرة فقد خلفنا وراءنا زمن الوفرة حين كانت الخضر تباع بثمن بعيد عن تغطية الكلفة ومرت سنوات والفلاحين يتعرضون للتدمير فبدأوا يغادرون ساحة الانتاج اويتحولون الى ميادين اخرى وللتدليل على هذا مايقع في قطاع الالبان من وفرة لانحسن التعامل معها ليس الا فيضطر الفلاح الى سكب الحليب في الوادي لقد تصاعدت أثمان وسائل الانتاج من ومواد فلاحية وطاقة ويدعاملة الى جانب ما يمكن ان يحدث من الجوائح الطبيعية التي لا تدبير للتعويض عنها وهذه بوادر للازمة ليس الا…….

حمزة العمامي / فلّاح

تعليقات الفيسبوك