النادي الصفاقسي يراسل الجامعة ويرفض المشاركة في اجتماعها برؤساء الاندية

النادي الصفاقسي

النادي الصفاقسي

في مراسلة إلى رئيس الجامعة التونسية، رفض النادي الصفاقسي المشاركة في إجتماع الجامعة برؤساء اندية الرابطة الأولى والتي دعت إليه الجامعة اليوم، لعدة أسباب وابرزها تأخر الدعوة بيوم واحد إلى جانب صمت الجامعة عن عدة مظالم تعرض لها النادي الصفاقسي في السباق على غرار تعيين حكم صاحب سوابق سوداء مع النادي لادارة مقابلة نجم المتلوي وهو سليم بالاخواص وتجاهل الجامعة وهياكلها معاقبة الحكم محمد سعيد الكردي الذي قال كلاما جارحا بحق منصف خماخم وتجاهل الجامعة وهياكلها ايضا استدعاء ومعاقبة اللاعب الخليل بانغورا بعد قيامه برمي قارورة في حركة استفزازية ضد جمهور النادي الصفاقسي وهي التي سارعت الى معاقبة علي المعلول الموسم الماضي بتعلة رمي ولاعة على جمهور بن قردان في لقطة لم يعاينها احد بما في ذلك طاقم التحكيم والمراقب واخرجتها قناة التاسعة بكل حرفية.
وفي ما يلي نص الرسالة :

الى السيد رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم

اما بعد اذ تستبشر الهيئة المديرة للنادي الرياضي الصفاقسي بتلقيها دعوة من الجامعة التونسية لكرة القدم لحضور اجتماع رؤساء اندية الرابطة الاولى والثانية المقرر ليوم الاربعاء 8 مارس 2017

واذ نغبط انفسنا على عناية الجامعة بتشريكنا في القرارات والاستئناس براينا وقد كادت تنسينا اننا معنيون بالشان الرياضي فاننا وبالنظر الى تاريخ المراسلة ثم الى تاريخ الاجتماع المقرر ولا يفصل بينهما الا يوم واحد ما زلنا لم نستشعر موجبا للقاء استعجالي الا ان يكون امرا جللا قد طرأ وحيث لا يكون الامر استعجاليا الا لرفع مظلمة او لايقاف ضرر … وحيث لم نستانس هكذا حرص من الجامعة التونسية لكرة القدم لرد الحقوق الى اصحابها … وحيث نستغرب الا تكون قبلها دعوة لاجتماع عاجل اثر احداث مقابلة نادينا وشقيقنا النجم الساحلي في اياب المرحلة الاولى من البطولة الوطنية المحترفة … وحيث تحتفظ ذاكرتنا بصمت الجامعة عن المظلمة التي تعرضنا اليها في رحلة ذهاب حافلتنا الى جربة ثم في رحلة العودة … وحيث نخشى ان يكون الاجتماع المقرر مبايعة لمحاكمة النادي الصفاقسي … وحيث نبرر هواجسنا بغموض موضوع الدعوة وصمت المراسلة عن ذكر جدول اعمال الاجتماع …

فانه يشرفنا ان نبلغكم اعتذارنا عن حضور الاجتماع المقرر … واذ نغيب فليس من باب جهلنا باسباب انعقاده وانما من باب علم مسبق بقراراته”..

تعليقات الفيسبوك