تقرير لوزارة الشؤون الاجتماعية : ولاية صفاقس تسجل أكبر نسبة من الإضرابات في القطاع الخاص

ولاية صفاقس

ولاية صفاقس

ارتفع عدد الأيام الضائعة بسبب الإضرابات في القطاع الخاص بنسبة 513 بالمائة في شهر نوفمبر 2016 مقارنة بشهر أكتوبر 2016 وبنسبة 40 بالمائة مقارنة بشهر نوفمبر من سنة 2015 ويعود هذا الارتفاع في عدد الأيام الضائعة جراء الإضراب، وفق تقرير لوزارة الشؤون الاجتماعية حول “الوضع الاجتماعي في تونس خلال شهر نوفمبر 2016” تحصلت (وات) على نسخة منه، إلى ارتفاع نسبة المشاركة في الإضرابات من ناحية لتبلغ 94 بالمائة في نوفمبر 2016 مقابل 38 بالمائة في شهر أكتوبر 2016 وإلى طول مدة الإضرابات من ناحية أخرى، حيث تراوحت هذه المدة في بعض المؤسسات بين 4 أيام و30 يوما.
وبلغ عدد أيام العمل الضائعة بسبب الإضرابات في القطاع الخاص 36886 يوما في نوفمبر الماضي مقابل 6014 يوما خلال شهر أكتوبر 2016 و26361 يوما ضائعا خلال شهر نوفمبر 2015.
وأشار التقرير إلى أن ولاية صفاقس سجلت أكبر نسبة من الإضرابات في القطاع الخاص ب 23 بالمائة تليها ولايتا المنستير وبن عروس بنسبة 14 بالمائة ثم ولاية قبلي بنسبة 9 بالمائة. وأكدت ان سنة 2016 شهدت ارتفاعا في نسب الإضرابات في القطاع الخاص بسبب تأخر إمضاء عدد من الملحقات التعديلية للاتفاقيات القطاعية المشتركة.

تعليقات الفيسبوك