بيروت : مجلس المرأة العربية للمسؤولية الاجتماعية يكرم سيدة الأعمال التونسية “آية السيف”

بيروت : مجلس المرأة العربية للمسؤولية الاجتماعية يكرم سيدة الأعمال التونسية "آية السيف"

بيروت : مجلس المرأة العربية للمسؤولية الاجتماعية يكرم سيدة الأعمال التونسية “آية السيف”

نظم مجلس المرأة العربية للمسؤولية الاجتماعيةتحت رعاية وزير الدولة لشؤون المرأة في لبنان معالي الأستاذ جان أوغاسبيان بالتعاون مع المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية(دبي) وجامعة الحكمة (بيروت)، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة النسخة الثالثة من “مهرجان المرأة العربية 2017” الذي يسلط الضوء على دور المرأة البنّاء في المجتمعات متوجها الى الاعتراف بقدراتها وحقوقها وداعيا هيئات المجتمع المدني في الوطن العربي الى دعم المرأة ومساندتها في تحقيق ذاتها للمساهمة في شتى النواحي العملية وتعزيز دورها في النمو الاقتصادي وابراز مبادراتها المتميزة في مجال المسؤولية الاجتماعية الذي يعكس الأثر الكبير في اساس نهضة مجتمعاتنا العربية.

وبمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة وبما أن المجلس يسعى لتطبيق ثقافة التميز والعطاء والمصداقية والكفاءة، قام مجلس المرأة العربية بتكريم سيدة الأعمال التونسية آية السيف اعترافا بجهودها وتقديرا لإنجازاتها ومساهماتها في قطاع الأعمال والمجال الاجتماعي والإنساني، التي لها دورا كبيرا في تطوير المجتمع والارتقاء بدور المرأة العربية. وتسلمت آية السيف جائزة “جوهرة الوفاء والتقدير” بحضور عدد من القيادات والشخصيات الرسمية والحكومية والعسكرية والأكاديمية والمدنية والسفراء والاعلام المكتوب والمقروء والمسموع. كما قامت رئيسة المجلس العربي للمرأة بتشريف السيدة آية بمنصب ممثلة تونس صلب هذا الهيكل.

يجدر التذكير أن سيدة الأعمال آية السيف نالت مجموعة من التتويجات و الألقاب على الصعيد الوطني و الإقليمي و الدولي خلال سنة 2017 الى جانب كل الجوائز التي حصدتها في السنوات الفارطةمنذ حصولها على لقب أفضل سيدة أعمال عربية من قبل مجموعة الثمانية () سنة 2013، و هي اليوم بنظرتها المستقبلية و حكمتها في اختيار البرامج و العلاقات المفيدة لتونس و دفاعها عن المرأة الريفية الكادحة و قيمة الاستشراف و الحكمة في أخذ القرار السليم و أهمية التوجه نحو تأثيث المدن الذكية و الاقتصاد الشامل و الصديق للبيئة من خلال منوال تنموي متطور مواكب للعصر يقوم على الاستدامة فيسمح لجيل الغد أن يعيش في سلام و اكتفاء و رخاء، كل هذا التصور و الفلسفة المجتمعية و من خلال ترؤسها أو عضويتها في عديد المنظمات في تونس و الخارج ، فإنه من الطبيعي أن تدعم مثل هذه النماذج الناجحة صورة تونس و تموقع المرأة في المجتمع.

وكم كان رائعا في أروقة هذا الحفل الكبير و على منصته الرئيسية أن نرى مصممة الأزياء التونسية السيدة حنان الحيدري شامخ (ElGhanja Haute Couture) متألقة في سماء بيروت و متواجدة جنبا الى جنب مع السيدة آية السيف ترتديان أزياء صممتها “الغنجة” خصيصا للمناسبة و أعطتها من الأسامي “الكاهنة” و “عليسة” اعتزازا و فخرا بدور المرأة في تاريخ تونس وعظمة شأنها. السيدة حنان شامخ كانت خير صديق و سند لمواطنتها و برهنت على أهمية السند المعنوي خارج الوطن، فامتزج تألق آية اجتماعيا بسحر أنامل “الغنجة” ليعطي لوحة أعجبت بل أبهرت كل الحاضرين فكانتا خير سفيرتين في بيروت على غرار صولاتهن و تميزهن كل في ميدانها في عديد الدول الأروبية و العربية و أمريكا.

زبير الشبوح

تعليقات الفيسبوك