بمبادرة من مجلس الأعمال التونسي الإفريقي : منتدى دولي بعنوان “صفاقس قطب صحّي إفريقي”

 بمبادرة من مجلس الأعمال التونسي الإفريقي : منتدى دولي بعنوان "صفاقس قطب صحّي إفريقي"

بمبادرة من مجلس الأعمال التونسي الإفريقي : منتدى دولي بعنوان “صفاقس قطب صحّي إفريقي”

تجري الاستعدادات على قدم وساق من أجل إقامة المنتدى الدولي “صفاقس قطب صحّي إفريقي” الذي ستحتضنه عاصمة الجنوب يومي 17 و 18 ماي القادم.
وفي هذا الإطار نظّم مجلس الأعمال التونسي الإفريقي وهو صاحب هذه المبادرة حفل غداء ونقاش برئاسة وزيرة الصحة العمومية سميرة مرعي . وكان اللقاء بحضور سفراء من دول إفريقيا الصحراوية المعتمدين في تونس والمستشار الديبلوماسي لرئيس الحكومة طارق بن سالم وعميد كلية الطب بصفاقس الأستاذ سامي كمّون وممثّلين لمختلف المصحات الخاصة بجهة صفاقس ومسيّرين بمجلس الأعمال وعلى رأسهم الرئيس بسّام الوكيل .
ومن خلال النقاشات تمّ التذكير بأن مصحّات صفاقس ما زالت تعاني تبعات الديون المتخلّدة بذمة المرضى الليبيّين ممّا أدّى إلى حصول أزمات مالية خطيرة بهذه المصحات . وتم بالمناسبة إقرار أن فواتير العلاج المتعلّقة بهؤلاء الليبيين تتراوح حسب المصحات بين 700 ألف دينار و 35 مليون دينار. ومن هنا تأتي ضرورة أن تتدخّل الدولة من أجل إيجاد حلّ لهذا المشكل ومن أجل وضع استراتيجيات لخلق مخارج جديدة تضمن لهذه المصحات أن تدوم .
وقد حيّا ممثّلو المصحات مبادرة مجلس الأعمال بتنظيم هذا المنتدى الدولي الذي يدخل في إطار رؤية مستقبليّة تهدف إلى خلق قطب اقتصادي مختصّ في تكنولوجيات الصحة في مدينة صفاقس .
وأكّد بسام الوكيل رئيس المجلس أن هذه الحدث سيجمع وزارة الصحة والسلط المحليّة ومصحات الجهة والعديد من سفراء البلدان الإفريقية المعتمدين بتونس وكذلك شركة الخطوط التونسيّة .
ويبدو أن الناقلة الجوية الوطنية تفكّر في إنشاء منافذ جوّية بين صفاقس وبعض العواصم الإفريقية من أجل جلب المرضى من تلك البلدان لتلقّي العلاج بعاصمة الجنوب .
ومن جهتها عبّرت وزيرة الصحة سميرة مرعي عن دعمها لهذا المنتدى الدولي ودعت إلى استغلال فرصة تنظيمه بتونس من أجل وضع التصوّرات والخطوات العملية الأولى لتجسيد هذا الطموح المتمثّل في جعل صفاقس مركزا للصحة في إفريقيا .
وتجدر الإشارة أيضا إلى أن العديد من وزراء الصحة الأفارقة أكّدوا مشاركتهم في هذا المنتدى الدولي إلى جانب العديد من المديرين العامين لصناديق الضمان الاجتماعي والشخصيات الإفريقية الفاعلة في مجال الصحة .
وقد أجمع الحاضرون على أنه لا مفرّ من النجاح في تنظيم هذا المنتدى الدولي من أجل إثبات أن صفاقس قادرة على أن تكون منصّة صحّية متقدّمة ومن أجل وضع استراتيجيا للتعاون في المجال الصحي بين عاصمة الجنوب والبلدان الإفريقية التي ستشارك في المنتدى .

تعليقات الفيسبوك