عسكريون من جيش البحر يعبرون المسافة بين جزيرة قرقنة ومدينة صفاقس سباحة في 10 ساعات ونصف

جزر قرقنة

جزر قرقنة

نظم الفوج 52 لطلائع البحرية التابعة لجيش البحر بصفاقس يوم أمس الجمعة ولأول مرة تظاهرة رياضية بحرية تتمثل في العبور سباحة بالمياه الحرة بين جزيرة قرقنة وصفاقس شارك فيها عشرون فردا من مختلف وحدات جيش البحر.

وقد وصل السباحون إلى عرض سواحل منطقة تبرورة في حدود الساعة السادسة مساء بعد ان كانوا انطلقوا من ميناء سيدي يوسف في حدود الساعة السابعة والنصف صباحا وقد قطعوا المسافة المقدرة باثني عشر ميلا بحريا أي ما يعادل 22 كيلومتراعلى مراحل متتالية ضمن عملية عبور بالتناوب سباحة بالزعانف.

وقال العميد كاهية رئيس أركان جيش البحر محمد بن جماعة أن هذه الدورة الأولى للعبور بالمياه الحرة بين جزيرة قرقنة وصفاقس تندرج ضمن العناية بالرياضة وحثا للعسكريين وتحفيزا لهم على تعاطي الرياضات البحرية وعلى تحسين لياقتهم البدنية.

وقال ان النية تتجه إلى جعل هذه التظاهرة موعدا سنويا قارا مع إمكانية إضفاء بعد وطني عليها في الدورة القادمة وجعل المشاركة فيها مفتوحة للمدنيين والعسكريين معا.

وقد انتظمت خلال عملية وصول السباحين بشاطئ تبرورة في أجواء احتفالية عروض تنشيطية تابعها عدد من المدنيين والعسكريين ومنها عرض لرياضة القتال وجه لوجه في وضعيات مختلفة أمنتها مجموعة من أفراد طلائع جيش البحر.

وات

تعليقات الفيسبوك