أيام 17 و18 فيفري : صفاقس عاصمة الثقافة العربية تحتفي بالشاعر والباحث الكبير “الهادي بوراوي”

الهادي بوراوي

الهادي بوراوي

تنظم الهيئة التنفيذية لصفاقس عاصمة العربية 2016 يومي 17 و188 فيفري الجاري بقاعة الندوات “ابن خلدون” بكلية الآداب والعلوم الإنسائية بصفاقس، ندوة دولية تحتفي فيها بالكاتب الروائي، الشاعر والباحث الكبير “الهادي البوراوي” الذي استقر منذ خمسين سنة في كندا لكنه ظل وفيا لموطن نشأته ووعيه، متعلقا بصفاقس ومشدودا إلى أزقة أسواقها العتيقة، وتهدف هذه الندوة الدولية إلى التعرف على خصوصيات الكتابة عند “الهادي البوراوي” وكيف مد جسوره متشبثا بأرضه ومسقط رأسه منفتحا على العالم من حوله.
وللأسف لم تنصف الجامعات التونسية هذه الشخصية ببحوثها حول كتاباته لذلك جاءت الندوة الدولية بتدبير من وحدة البحث في الآداب والخطابة والحضارة (URLDS) وبالتعاون مع جامعة صفاقس، كلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس ووزارة الشؤون الثقافية إضافة إلى تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة 2016 التي تنتظم الندوة الدولية ضمن فعالياتها في محاولة لتسليط الضوء على تجربته الممتدة زمنا وثراء.
ويشارك في الندوة عدد من الباحثين والجامعيين من تونس وكندا وفرنسا بحضور “الهادي االبوراوي” من بينهم “منصور مهني”، “سميرة الطويل”، “روضة علوش”، “بينودا لابداي”، “مصطفى الطرابلسي”، “رفيقة بن عمر”، “عقيلة الزواري”، “بيتي سابيستون” وغيرهم ممن سيتداولون على تقديم شهاداتهم وقراءاتهم لتجربة “الهادي البوراوي” من زوايا مختلفة على مدى يومين (17 و18 فيفري) في ست جلسات تنتهي بمائدة مستديرة.
وللاشارة فإن الهادي بوراوي ولد بصفاقس في 16 جويلية 1932.

تعليقات الفيسبوك