لإنتاج مجموعة من الأفلام القصيرة : فتاة تونسية أمريكية أصيلة صفاقس تقود فريقا سينيمائيا أمريكيا في العاصمة وصفاقس

أمل بهلول

أمل بهلول

تستعد أمل بهلول، الفتاة التونسية الأمريكية من أصول صفاقسية، لخوض تجربة فريدة جعلت صفاقس وتونس العاصمة محورها. مع انطلاقة شهر رمضان، ستكون أمل الطالبة بجامعة بيبردين، والرئيسة التنفيذية لشركة “ليتس كاميرا ليرن”، رفقة فريق من المصورين والمخرجين المحترفين من ولاية كاليفورنيا الأمريكية لإنتاج مجموعة من الأفلام القصيرة و لنقل خبرتهم السينمائية لمجموعة من الأطفال و الطلاب التونسيين الموهوبين و المهتمين بمجال التصوير السينمائي.
سيكون الفريق السينمائي الأمريكي بقيادة الطالبة أمل بهلول على موعد مع طلابهم بتونس العاصمة من 6 إلى 11 جوان و بصفاقس من 11 إلى 16 جوان 2017 للقيام بدورة تكوينية مكثفة في صياغة سيناريو سينمائي و تصوير مشاهده طيلة 30 ساعة من العمل المتواصل و الجذاب باعتماد طرق علمية حديثة. كما ستكون الدّورة مناسبة للطلاب لتمتين و تحسين مهاراتهم التواصلية باللغة الانقليزية.
إبرازالخصوصية الحضارية للمدن التونسية التي ستحتضن التظاهرة و تثمين موروثها المادي و اللامادّي ستكون من بين محاور اشتغال الفريق المحترف خاصة و أن الزيارة تتزامن مع شهر رمضان المعظّم الذي يحتفل به التونسيون عادة في جوّ من الأصالة و إحياء لكثير من العادات و التقاليد. و هنا، يبرز البعد الترويجي للسياحة التونسية كوجهة ثرية ثقافيا وحضاريا والذي تعمل الطالبة و الناشطة أمل بهلول على حضوره كأحد الأهداف الكبرى لهذا الحدث الضخم.
بعد انتهاء الجولة بين مدينتي تونس و صفاقس، يتم عرض الأفلام القصيرة التي قام الطلاب بإنتاجها خلال تظاهرة السجادة الحمراء و هو شكل احتفالي يمكن الطلاب و أولياءهم من مشاهدة أعمالهم و تتويج نجاحهم بتسلم شهادات من الفريق المشرف على التظاهرة. سيتم كذلك تكريم المخرجين الأمريكيين من خلال إسنادهم بعض الجوائز والهدايا التذكارية ذات الصلة بالخصوصية التونسية اعترافا بمجهودهم ومساهمتهم في تكوين الطلاب.
وبما أن المؤسسات التربوية معنية بهذه التظاهرة، ونظرا لأن المتدربين يأتون من الكليات الأمريكية، فإن وزارتي التربية والتعليم العالي مدعوتان للحضور ولتشجيع هذه المبادرة الأولى من نوعها. بالإضافة إلى ذلك، فإن وزارة الثقافة ووزارة السياحة مدعوتان هما أيضا للمشاركة في تظاهرة السجادة الحمراء، إذ أن شهادات من هؤلاء المسؤولين لها تأثير كبير على تلميع صورة تونس في الولايات المتحدة وفي غيرها من البلدان.
قررت أمل أن تبذل الوقت والجهد لمساعدة بلدها في إطار رؤية دولية إيجابية. وبالرغم من أن حصص التدريب قد برمجت خلال شهر رمضان المبارك، فإن المخرجين الأمريكيين متحمسون لخوض هذه التجربة المثيرة واكتشاف نمط الحياة التونسية، بما في ذلك مائدة عشاء رمضان والاحتفالات الليلية التي تليه.

تعليقات الفيسبوك