الخط البحري صفاقس / روسيا في رحلته الرابعة : تشجيعات هامة للمصدرين والموردين

ميناء صفاقس التجاري

ميناء صفاقس التجاري

أقدمت تونس منذ أسابيع قليلة على إحداث خط بحري بين ميناء صفاقس ونظيره نوفوروسيبيسك بروسيا قصد دعم عمليات التبادل التجاري والاقتصادي مع هذه السوق الأوروبية الواسعة القابلة لاقتناء كميات هائلة من إنتاجنا الفلاحي بالخصوص والصناعي أيضا.
وحسب جريدة الصباح الصادرة يوم أمس الثلاثاء 17 جانفي فإن اخر الرحلات كانت يوم الجمعة 6 جانفي 2017, حيث سجلت هذه الرحلة إقبالاً وتحسنا ملحوظا إذ غادرت الباخرة وعلى متنها 30 حاوية من الحجم الكبير ( 40 قدم) و بها منتوجات متنوعة كالدقلة والطماطم والخس المبرد والشامية وغيرها واقترن هذا الحدث الاقتصادي الهام ببلادنا بإبرام المسؤولين عن التوريد والتصدير في تونس اتفاق مع اكبر مصدر للخشب من روسيا وهو تونسي مقيم بهذا البلد العملاق الذي أعاد التوازن إلى العلاقات التجارية في المدة الماضية وسوف تعود الباخرة قريبا بكميات هامة من سيبيريا ذي جودة عالية …وبذلك تكون البوادر الأولى مشجعة الشيء الذي دفع الشركة التونسية للملاحة للإعلان عن تشجيعات هامة للموردين وللمصدرين التونسيين تصل إلى 50 % للمصدرين و لو أن البعض ممن لم ينخرطوا في العملية يريدون منحة التمويل ومنحة الدعم قبل التصدير وتجدر الإشارة إلى أن الباخرة غيرت مسارهاالبحري ولن تمر من الآن فصاعدا عبر ميناء حيدرباتيا التركي بل عبر ميناء كون بور باسطنبول لان المعاملات يجب أن تكون اكبر وأسرع مستقبلا.

تعليقات الفيسبوك