بتنظيم محكم وحضور جماهيري مميز .. اختتام تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية

صابر الرباعي في اختتام تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية - باب الديوان

صابر الرباعي في اختتام تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية – باب الديوان

وسط تنظيم محكم وتعزيزات أمنية مكثفة وحضور جماهيري قدر بحوالي 20 ألف متفرج، وفق مصادر أمنية، أسدل الستار مساء الجمعة 17 مارس 2017 بمدينة صفاقس على تظاهرة “صفاقس عاصمة الثقافة العربية” التي استمرت 8 أشهر فقط، لتتسلم منها مدينة الأقصر المصرية مشعل عاصمة الثقافة العربية.
حفل الاختتام انطلق في حدود التاسعة، بحضور شخصيات ثقافية وسياسية من تونس والوطن العربي وعدد من الوفود الرسمية، و أوكلت مهمة تنشطيه إلى كل من النجم المصري « خالد أبو النجا » والممثلة التونسية « عائشة بن أحمد » ليتم تسليم مشعل عاصمة الثقافة العربية من صفاقس 2016 إلى الأقصر المصرية 2017 وذلك بحضور وزيري الثقافة التونسي، محمد زين العابدين والمصري، حلمي النمنم ومديرة الثقافة والتراث بالألكسو، حياة قطاط قرمازي.
في ما أوكلت مهمة الحفل التنشيطي إلى الفنان التونسي “صابر الرباعي” والفنانة المصرية “أنغام” التي انطلقت هي الأولى بأغانيها الطربية مثل “يا ما القلب كثير تمناك” و “أنا عاشقة” وغيرها .. لكن تفاعل الجمهور معها بأغانيها المعروفة والقديمة في الوصلة الأخيرة من خلال “يا اعز وأغلى وأطيب قلب” و”سيدي وصالك”.
صابر الرباعي كان على عهده وكان الجمهور ينتظره بفراغ الصبر حتى انه هتف باسمه مرارا خلال عرض “انغام”، ورغم برودة الطقس، فقد أضفت الدخلة المميزة للفنان “صابر الرباعي” عبر الحضرة الصفاقسية، أجواء من الدفء والحماس لدى الجمهور الحاضر الذي ترجمها بالهتاف والغناء والرقص والتقاط صور تخلد الذكرى.
ولقرابة الساعتين أبدع صابر الرباعي، حيث نهل من بحر اغانيه المألوفة من قبيل “ببساطة” و “ياعسل” و “ما تبكيش” و “عاشق مغروم » و “يهون الليل” و “ويا دلولة” و “مزيانة” و “عالطاير” و “أتحدى العالم” و “يا مدلل” كما قدم كوكتال الجويني الذي إنتدره الجميع في حين اضاف أغاني جديدة مثل “يا الغنجة” و”أه لو لعبت يازهر”.

تعليقات الفيسبوك