أمام مدخل مصنع السياب : نقابة الصحفيين التونسيين تندد بالاعتداء على صحفيين قناة نسمة في صفاقس

قناة نسمة

قناة نسمة

عمد عدد من الأشخاص المأجورين من أصحاب السوابق والعضلات المفتولة يوم الأحد 19 فيفري 2017 إلى الاعتداء بالعنف اللّفظي والمادّي على فريق قناة نسمة التلفزية بصفاقس المتكوّن من الصحفية زهور الحبيب والمصوّر الصحفي رشاد الزواري أثناء تغطيتهما لتجمع احتجاجي لبعض الشباب أمام مدخل مصنع السياب في إطار الحراك الذي تعرفه ولاية صفاقس للمطالبة بإغلاق هذا المصنع
وتمّ منع الفريق من التصوير وتهديده بالضرب والتنكيل مع شتّى أنواع العبارات النابية وغير الأخلاقية في مسعى مكشوف للتضييق على حرية الرأي والكلمة ولجم الأصوات المنادية بإنهاء معاناة مواطني صفاقس منذ عقود المتمثّلة في مصنع السياب والتي باتت مطلبا شعبيّا تجتمع حوله الأغلبية الغالبة من الطيف السياسي والمدني بصفاقس باستثناء بعض الأطراف التي لا تخفى حساباتها الضيّقة ومصالحها الذاتية ، وهي ذات الأطراف التي ليس من مصلحتها كشف الحقائق وحجم الدمار الذي لحق بمدينة المليون ساكن والتي تقف موضوعيا وراء حفنة الصعاليك والخارجين عن القانون للاعتداء على الصحفيين وترهيبهم وأوعزت إليهم للقيام بما قاوموا به ضد فريق قناة نسمة
ويهمّ فرع النقابة مرّة أخرى أن يذكّر أعداء الكلمة والرأي ومهما كانت شعاراتهم الثورجية الزائفة ، أن الصحفيين التونسيين لن ترهبهم مثل هذه الأعمال ، ولن يتوانوا عن نقل الحقيقة وكشف المستور وتعرية لوبيات الفساد والإفساد التي تقف ضد الطلبات الشعبية الشرعية وحقّها في بيئة سليمة كفلها له دستور تونس الجديدة

عن فرع نقابة الصحفيين التونسيين صفاقس-سيدي بوزيد / رشيد الكرّاي

تعليقات الفيسبوك