بسبب التصوير الكارثي للوطنية في صفاقس : المشاهد يهرب للانترنت

صابر الرباعي في اختتام تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية - باب الديوان

صابر الرباعي في اختتام تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية – باب الديوان

فاجأت مؤسسة التلفزة التونسية متابعيها بالتصوير “الكارثي” لحفل اختتام تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية والتي خصص لها المسؤولون ميزانية خاصة بالنظر الى القيمة الفنية للزائرين والحاضرين من الدول العربية والاوربية.
ولئن تعود المشاهد التونسي على نوعية التصوير وذكرتهم بالأجواء الكروية الإفريقية فإنه انتقل سريعا الى متابعة السهرة الفنية على الانترنت في بث مباشر لجميع اطوار الحفل الاختتامي بتقنيات عالية الجودة واخراج لاقى استحسان جميع الصحفيين الحاضرين وحتى المتتبعين على منصات التواصل الاجتماعي.
عمل فني واعلامي سهر على انجاحه ثلة من المصورين والتقنيين الشبان من أبناء جهة صفاقس يتقدمهم المخرج الشاب وصاحب التجارب الاعلامية والفنية مهدي بن عمر وأحرج القادمين من تونس العاصمة والقائمين على الاخراج الفني والتصوير بالمؤسسة الاعلامية الوطنية.
ومقارنة بالمهزلة التصويرية للوطنية الاولى فقد عاش متتبعو البث المباشر على الانترنت حفلا فنيا رائقا وممتعا وذلك بفضل استعمل آخر ابتكارات وتطورات عالم التصوير على غرار الـ”درون” والكاميرات عالية الدقة التي استغلها مهدي بن عمر لاخراج مدينة صفاقس ومتساكنيها من الحاضرين بأبهى حلة امام ملايين المشاهدين من الاقطار العربية، وظهرت ساحة باب الديوان بتألق مغاير لم يألفه حتى أبناء الجهة نفسهم.
كلمة شكر للمخرج الشاب والمتألق مهدي بن عمر على الإخراج الرائع والتصوير العالمي لحفل الاختتام الذي أشاد به الضيوف ووزير الشؤون الثقافية. وبالنسبة للتلفزة الوطنية فهل يكفيها مثل هذه الدروس لتحترم مشاهديها ام ستواصل على نفس المستوى التعيس والهزيل في النقل والاخراج.

تعليقات الفيسبوك