في غياب وزارة الخارجية : الجامعة التونسية للنزل تدين الإساءة الفرنسية إلى تونس

الجامعة التونسية للنزل

الجامعة التونسية للنزل

في بيان عن المكتب التنفيذي للجامعة التونسية للنزل ورئيسها خالد الفخفاخ يعبر عن اسفه واستيائه ما صدر من وسائل الإعلام الغربية حول ما حصل إثر حادثة الهجوم على مطار ” أورلي ” وما تبعها من الإساءة إلى تونس، وفي ما يلي نص البيان :

تعبّر الجامعة التونسية للنزل عن عميق أسفها لحادثة إطلاق النار بمطار ” أورلي ” وتدين بالمناسبة الإساءة إلى تونس من خلال التناول الإعلامي للحادثة من خلال التركيز المبالغ فيه على ” الأصول التونسية ” لمنفّذ الهجوم .

فرنسي 100 بالمائة
و تشدّد الجامعة على أن الأمر يتعلّق بفرنسي يبلغ من العمر 39 سنة وهو مولود بباريس ومضنّف ” ج ” وهذا يعني أنه كان مطلوبا ومفتّشا عنه من قبل الشرطة العدلية الفرنسية. ويبدو أنه قضى 15 عاما في السجن بسبب جرائم حق عام منها السرقات بواسطة استعمال السلاح وترويج المخدرات . وقد غادر سجن ” فراسناس ” في شهر نوفمبر الماضي .

تونس لا تزال جيدة
ليست المرة الأولى التي تعمل فيها وسائل الإعلام الغربية على التركيز على ” الأصول التونسية ” لمجرمين ولدوا وتربّوا في أوروبا . وعلى هذا الأساس فإننا ندين بشدّة هذه الإساءة المتعمّدة لتونس من خلال البحث في الشجرة العائلية لمجرمين 100 فرنسيين عن ” أصولهم التونسية “.
ومما لا شك فيه أن هذه الأساليب التمييزية تسيء كثيرا إلى ديمقراطيتنا الناشئة وإلى صورتها وصورة بلادنا وصورة سياحتها . فهذه الأساليب تعاقب مسارا سياسيا مثاليا وواعدا للجميع بالأمان على الضفة الجنوبية من البحر الأبيض المتوسط . وقد كان من باب أولى وأحرى طرح الأسئلة الحارقة والمشاكل الداخلية الحقيقية وهي بالتأكيد أكبر وأكثر تعقيدا في هذه الفترة الانتخابية عوض إلقاء التهم ضمنيّا على الآخرين .

تونس لا تحتكر الجريمة
ولا شك أن الجميع يعلم أنه لا يوجد بلد في العالم في معزل عن الإرهاب . إلا أنه يوجد اليوم بلد إسمه تونس مثير للإنتباه وحيويّ وخلّاق وهو بصدد بناء أول ديمقراطية في العالم العربي . وإذا كان البعض من أصدقائنا الصحافيين الغربيين لا يرون في ذلك حافزا لنظرة إيجابية نحونا فليعفونا على الأقل من هذه المختصرات المسمومة .
ومرّة أخرى نذكّر بأن مهاجم المطار المذكور مواطن فرنسي مولود في فرنسا وكان مسجونا في فرنسا ومطلوبا ومتابعا من قبل الشرطة الفرنسية . لذلك نتساءل : لماذا يتمّ حشر في تونس في موضوع لا يعنيها لا من قريب ولا من بعيد ؟.

تعليقات الفيسبوك