عاش زمن الاستعمار : النقابة التونسية للفلاحين بصفاقس تكرم أحد فلاحي الجهة بمناسبة عيد الاستقلال

فوزي الزياني رئيس النقابة التونسية للفلاحين بصفاقس يكرم الفلاح حمدة بن ابراهيم

فوزي الزياني رئيس النقابة التونسية للفلاحين بصفاقس يكرم الفلاح حمدة بن ابراهيم

بمناسبة عيد الاستقلال تتقدم النقابة التونسية للفلاحين بصفاقس بأحر التهاني إلى كل فلاحي الجمهورية التونسية و تتمنى لهم عيدا سعيدا و مستقبلا أفضل. و بهذه المناسبة كرمت النقابة أحد فلاحي ولاية صفاقس السيد حمدة بن ابراهيم الذي عاش زمن الاستعمار و لازال يزاول نشاطه الفلاحي متشبثا بأرضه.
و تعتبر النقابة التونسية للفلاحين أن الفلاح التونسي كان في عمق المقاومة زمن الاستعمار كما كان من الدعائم الأساسية في بناء دولة الاستقلال. لكن بعد الثورة نلاحظ تراجعا في إعطاء الفلاحة و الفلاح حقه في عيش كريم فلم نر اجراءات شجاعة يمكن أن تحدث النقلة النوعية في القطاع الفلاحي و لاسيما في مجال التمويل و التشريع.
كما تؤكد النقابة التونسية للفلاحين بصفاقس أن معركة الاستقلال متواصلة من خلال محاربة التوريد العشوائي و المتواصل للمواد الفلاحية الشيء الذي يضرب المنظومة الفلاحية في عمقها و يؤثر على مستوى عيش الفلاح.
و في الختام تدعو النقابة الحكومة إلى توفير الدعم الكافي للقطاع و للشباب الذي نعتبره رهان المستقبل حتى يقدم على تعاطي النشاط الفلاحي.

تعليقات الفيسبوك