قريباً : في منتدى ضخم تقوده لجنة علمية تونسية دولية .. الدعوة إلى إنشاء كلية علوم تربية بجامعة صفاقس

منتدى ضخم تقوده لجنة علمية تونسية دولية - الدعوة إلى إنشاء كلية علوم تربية بجامعة صفاقس

منتدى ضخم تقوده لجنة علمية تونسية دولية – الدعوة إلى إنشاء كلية علوم تربية بجامعة صفاقس

ينتظم أيام الخميس و الجمعة و السبت 30 و 31 مارس و 1 أفريل 2017 بكلية الطب بصفاقس “المنتدى المواطني حول التربية بصفاقس” و هو منتدى ضخم تقوده لجنة علمية تونسية دولية متعددة الإختصاصات ينسق بينها البروفيسورمكرم حمودة أستاذ الرياضيات بكلية العلوم بتونس و بجامعة أنديانا بالولايات المتحدة الأمريكية و يرأسها كل من الدكتورمحمد بن فاطمة مختص في علوم التربية و البروفيسور سامي كمون عميد كلية الطب و يشارك فيه قرابة 60 باحث من تونس و المغرب و الجزائر و كندا و فرنسا و بلجيكا و سويسرا وذلك وفق السيدة إيمان الجربوعي أستاذة تاريخ قديم بكلية الآداب بسوسة مقيمة حاليا بالولايات المتحدة االأمريكية و ناشطة جمعياتية مدافعة عن قضايا المدرسة العمومية ومؤسس لعدة جمعيات في نفس الميدان على غرار “جمعية أرضي في ريف صفاقس” و “جمعية علم و عمل” وهي أحد مؤسسي شبكة المنتدى التونسي من أجل التربية.
وحسب الجربوعي فإن هذا المنتدى يتناول إشكالية البيداغوجيا في الجامعة والتكوين الأولي و المستمر لأطر التدريس من الإبتدائي و الثانوي إلى العالي و يحتوي على ثلاث محطات مهمة و مجددة :
منتدى تمهيدي أول مع مساعد رئيس بلدية أنجي بفرنسا المكلف بالشؤون التربوية الأستاذ أحمد البحري .
منتدى تمهيدي ثان مخصص للحوار مع المجتمع المدني و تقريب الجامعة من المدرسة و المجتمع المدني يوم 20 مارس بكلية الطب و برنامج دورات تكوينية بيداغوجية موجهة للتعليم العالي و الثانوي و الإبتدائي مع كبار الأساتذة و المختصين الذين سيتوافدون على صفاقس أثناء المنتدى و قد فوجئنا مفاجأة سارة بأن شهدت عملية التسجيل في هذه الدورات إقبالا منقطع ا لنظير خاصة من أطر تدريس كلية الطب بصفاقس الذين تصدروا كل قائمات الدورات التكوينية و قائمات التسجيل في المنتدى كذلك هناك مشاركة من المدرسة القومية للمهندسين و كلية العلوم بصفاقس .
و المحطة الأخيرة برنامج علمي مكثف على مدى ثلاثة أيام يتكون من 11 محاضرة و 10 موائد مستديرة و 8 دورات أشغال موازية . هدفنا إستقطاب المواطن حتى يتملك قضية التربية و نطمح إلىى حضور 400 مشارك حتى نرسل رسالة للداخل و الخارج مفادها أن هذا الشعب الذي يصر بعض من ضل الطريق على تلطيخ سمعته و ثورته هو شعب مقدر للعلم محب للمدرسة مهتم بتربية أبنائه متطلع للتجديد و التغيير منفتح على تجارب الشعوب التي سبقته مصر على إنجاح ديمقراطيته الناشئة عن طريق الإستثمار في المدرسة و التربية و العلم .
هذا ويطالب المنظمون لهذا المنتدى من مواطنين تونسيين والجمعيات الشريكة المنظمة لمنتدى التربية بصفاقس ونشطاءالمجتمع المدني و أطر تدريس و جامعين و باحثين و مختصين في علوم التربية و إعلاميين و تونسيين بالمهجر بإنشاء كلية علوم تربية بجامعة صفاقس وذلك لإفتقاد الأسرة االتربوية و الجامعية إلى كلية علوم تربية و ذلك بعد عقود من الإستقلال و بناء المدرسة الوطنية و بالنظر إلى الدور الذي يمكن أن تلعبه هذه الكلية من كسب رهان تطوير و تجديد النظام التربوي و الجامعي في مناهجه وطرائقه و تحسين جودة النظام التربوي من خلال العمل على تطوير كفايات الموارد البشرية بكيفية مستمرة ودائمة عبر إرساء دعائم تجديد الممارسة التربوية.

تعليقات الفيسبوك