بعد جولتين من البطولة : المنصف خماخم يتوجه إلى يوسف الشاهد رئيس الحكومة برسالة مفتوحة

المنصف خماخم

المنصف خماخم

سلاما , وبعد
بدافع وطني و من موقع المسؤولية التي تحملناها و لا نزال، و خوفا ممّا قد تؤول إليه الوضعية في النادي الرياضي الصفاقسي و صفاقس عموما، أجد نفسى مجبرا على كتابة هذه الرسالة المفتوحة التي أخشى أن تكون النداء الأخير قبل انفجار مرتقب قد يخرج، و لعلّه بدأ في الخروج عن سيطرتنا جميعا، و خشيتي صارت عميقة أن يأتي على ما تبقى من الأخضرواليابس.
سيّدي رئيس الحكومة، لا يستدعي الأمر أن أكون مستشرفا عظيما أو محللا فذا حتى أستنتج أن منسوب الاحتقان قد بلغ درجات غير مسبوقة في صفاقس و أن الوضع بات مرشحا أكثر من أي وقت مضى للانفجار… و بقدر ما أسعى من موقعى كمسؤول رياضي أول على رأس واحدة من أعرق الجمعيات الرياضة التونسية، لامتصاص هذا الاحتقان و السيطرة عليه، عبر تأطير الآلاف من شبابنا ، رياضيين كانوا في مختلف الاختصاصات و الأصناف، أو جماهيرنا العريضة العاشقة للنادي الرياضى الصفاقسي، بقدر ما تسعى أطراف و لوبيات معلومة و نافذة في جميع المجالات بما فيها الرياضي، لتغذية حالة الاحتقان و تأجيجها والعزف على أوتار النعرات الجهوية المقيتة و التلذذ بممارسة الظلم و القهر في حق جهة المليون مواطن تونسي .
و في هذا الإطار، نحيطك علما سيدي رئيس الحكومة أن استهداف النادي الرياضي الصفاقسي من طرف السيد رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم، و التآمر عليه و على استقراره، لم يعد يحاك في الكواليس والغرف المغلقة فحسب كما كان الشأن بالنسبة للموسم المنقضي، بل أصبح حديث المكاتب و الاجتماعات المعلنة ومدعاة للفخر و التبجح في بداية هذا الموسم .
سيدي رئيس الحكومة، بقدر ما تحاول جميع الهياكل والمؤسسات التونسية شق طريقها بثبات نحو الديمقراطية المباشرة و الحقيقية، و انخراطها في مسار الشفافية و علوية القانون لما فيه تأسيس دولة ديمقراطية عصرية، بقدر ما يتأخر و يتخلف السيد رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم، أحد أبرز الهياكل التونسية على الإطلاق وأكثرها حساسية, عن هذا المسار و يصرّ على المضي قدما نحو إرساء ديكتاتورية الفرد التي خلنا أن عهدها قد ولى بلا رجعة ، مصرا على التغريد منفردا خارج السرب ضاربا عرض الحائط بكل التهديدات التي تحيط بنا بل وتتحين كل فرصة لضرب السلم الإجتماعي خاصة و أن الوضع لايزال هشا بالجهة و بالبلاد.و هذا أمر يدفعنا جميعا للاستغراب و التساؤل عن مدى إدراك السيد رئيس الجامعة لخطورة ما قد ينتج عن تصرفاته و ممارساته من عواقب و عن حقيقة نواياه في الإصرار على ظلمه و تعسّفه و عجرفته .
سيدي رئيس الحكومة، ندرك أن جزآ من واقع الرياضة في تونس هو نتاج تراكمات لسياسات خاطئة لا تتحملون مسؤوليتها، وندرك أن أخطبوط المصالح و العلاقات الذي يسيطر على الرياضة هو وليد عقلية فئوية جهوية رجعية تحاولون جهدكم القضاء عليها بمنطق المؤسسات والقانون، إلاّ أنّنا مقتنعون قناعة راسخة، أنّكم من موقع مسؤوليتكم و أمانتكم و جرأتكم التي لمسناها في فتح الملفات الحارقة و الخطيرة، ستنتصرون لصفاقس و حقّ فريقها و مئات الآلاف من جماهيرها، أمام الظلم المسلط عليها.
صدقت سيدي رئيس الحكومة، صفاقس هي فعلا ولاية منكوبة و أنت حلمت معنا لرد الإعتبار إليها في حين أن البعض يدفع بها جاهدا نحو الانفجار … أنقل لكم حسن ظنّ جماهير صفاقس في صدقكم و حرصكم على وحدة هذا الوطن أمام كل ما يغذي نعرات التفرقة و الجهوية…. وأرى من واجبي لفت نظر سيادتكم لما قد تؤول إليه الأوضاع في صفاقس في الفترة القادمة إذا ما استمر السيد رئيس الجامعة في سياسة الهروب بمصير الرياضة و الشارع الرياضي نحو المجهول الذي لا يحمد عقباه.
وفقكم الله لما فيه خير تونس و شعبها.
عاشت تونس و عاش النادي الرياضي الصفاقسي مدرسة في التضحية و حب الوطن.

المنصف خماخم

تعليقات الفيسبوك