صفاقس : البحر يجتاح شاطئ الشفار لعشرات الأمتار .. فهل يتدخل وزير الشؤون المحلية والبيئة ؟!

صفاقس : البحر يجتاح شاطئ الشفار لعشرات الأمتار

صفاقس : البحر يجتاح شاطئ الشفار لعشرات الأمتار

دعت الفنانة التشكيلية والناشطة الجمعياتية عايدة الكشو وزير الشؤون المحلية والبيئة رياض الموخر في رسالة مفتوحة إلى طلب مراجعة حدود الملك العمومي البحري (DPM)لحماية شاطئ الشفار من حدّة التعرية السّاحلية(الانجراف)، وفي ما يلي نص الرسالة :

الشاطئ ما بين الشفار القديم والشفار الجديد اندثر و سيكون مصير الشفار الجديد مماثلاً إذا لم يقع التصدي في أسرع الأجال.
الشفار،الذي يعتبر المركز الحيوي الوحيد في صفاقس طيلة فترة الصيف باستقطابه في أوقات الذروة لأكثر من 000 150 مصطاف، أصبح مهدّد بالتّدهور و حتّى الاندثار. و قد أكّد الباحثون أنّ نسق التعرية الساحلية بهذا الشاطئ، خلال العشريتين الأخيرتين، ارتفع بمعدّل 1م في السنة مثلما تبيّنه الصور المصاحبة, هذا النسق يمكن أن يرتفع أكثر بفعل بعض التدخلات الغير المدروسة و المخلّة للتوازن البيئي للشاطئ .
لذا نطلب من حضرتكم :
-الحرص في الإسراع بمراجعة حدود الملك العمومي البحري (DPM) بشاطئ الشفار لحماية هذا الشريط الساحلي من التجاوزات التي يمكن أن تتسبب في اندثاره. هذه المراجعة تعتبر ضروريّة خاصة بعد التقدّم السريع للبحر على حساب الشاطئ,
– منع و محاسبة كل من يتسبب في محو الكثبان الرملية أو استغلال رمال الشاطئ لأي غرض كان
– منع دخول أو تدخّل أي آليات ثقيلة و خاصة تلك المتسببة في جرف الرمال Trax, chargeuse, niveleuse, camions….)
– منع أي عمليّة تدخّل و تهيئة (باستثناء المساحات الخضراء المبرمجة) على طول الشريط الساحلي الممتد بين خط الساحل و المباني الأولى للقرية (منطقة الملك العمومي البحري DPM والارتفاقات)
– التدخّل بحلول ناجعة قادرة على تثبيت الكثبان الرملية الموجودة و خلق كثبان أخرى reconstitution des dunes bordières على طول الشريط الساحلي بالوسائل المعمول بها (قصب أو جريد في أدنى الحالات) لتصد الأمواج و التعرية الساحلية بصفة عامة. رسالة مفتوحة إلى السيد رياض المؤخر وزير الشؤون المحلية والبيئية.
أرجو التدقيق أن برج المراقبة البحري “في الصورة ” وقع اجتياحه من البحر.

عايدة الكشو خروف

تعليقات الفيسبوك