صفاقس تحتفل بـ “ساعة الأرض” وتنتصر لثقافة حماية البيئة

صفاقس تحتفل بـ "ساعة الأرض" وتنتصر لثقافة حماية البيئة

صفاقس تحتفل بـ “ساعة الأرض” وتنتصر لثقافة حماية البيئة

للعام الخامس على التوالي، أطفأت مدينة صفاقس أنوارها مساء ليلة البارحة السبت 25 مارس 2017 للحد من الاحتباس الحراري و التحسيس بمخاطر المتغيرات المناخية وترشيد استهلاك الطاقة.
وحسب جمعية التنمية المتضامنة بصفاقس المنظمة لهذه التظاهرة أنها تهدف إلى ترشيد استهلاك الطاقة والتّحكّم فيه عبر تنظيم عروض تنشيطية، بدعم من الوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة والوكالة الألمانية للتعاون الفني إلى جانب بعض الخواص المختصين في مجال الطاقة المتجددة على غرار شركة SPECTRA.

وتهدف هذه التظاهرة العالمية التي تشارك فيها 7000 مدينة في 172 بلد في مختلف أنحاء العالم إلى حث المواطنين على إطفاء النور الكهربائي بشكل طوعي لمدة 60 دقيقة من الساعة الثامنة والنصف إلى الساعة التاسعة والنصف ليلا وتهدف كذلك إلى ترشيد استهلاك الطاقة ومجابهة خطر التغيرات المناخية.

وأوضح رئيس جمعية التنمية المتضامنة بصفاقس رياض الحاج طيب أن هذه التّظاهرة تهدف كذلك إلى تحسيس كلّ الفاعلين الاقتصاديين على الاقتصاد في الطّاقة، خاصّة في ظل الوضع الحرج التي تتسم به مدينة صفاقس على مستوى التلوث الناتج عن الكميات الهائلة من ثاني أكسيد الكربون التي تفرزها الطاقات الأحفورية.

يأتى هذا الاحتفال اتساقا مع توجهات من قبل المجتمع المدني بصفاقس حيال قضايا التغير المناخى عبر المطالبة بغلق وتفكيك مصنع السياب في صفاقس، خاصة وأن قضايا حماية البيئة تحولت إلى هم عالمى وشواغل للمثقفين والباحثين عن عالم أفضل لمواجهة ظاهرة تغير المناخ فى العالم.

موقع تاريخ صفاقس

تعليقات الفيسبوك