الشركة العالمية لتوزيع السيارات القابضة تمضي بروتوكول اتفاق مع دولة دجيبوتي لبيع مجموعة من السيارات والعربات

شركة UADH تمضي بروتوكول اتفاق مع دولة " دجيبوتي " لبيع مجموعة من السيارات والعربات

شركة UADH تمضي بروتوكول اتفاق مع دولة ” دجيبوتي ” لبيع مجموعة من السيارات والعربات

بعد مفاوضات بدأت في إطار المنتدى الدولي ” تونس 2020 ” واستمرت أكثر من ثمانية أشهر بين ” مجموعة الوكيل ” ودولة دجيبوتي تم أخيرا الإمضاء على بروتوكول اتفاق بين السيد بسام الوكيل الرئيس المدير العام لمجمع الوكيل والسيد ” علي داود حوماد ” ممثل صندوق التنمية الاقتصادية في دولة دجيبوتي .
ومن خلال مختلف الزيارات التي قام بها دعّم وليد الوكيل المدير العام المساعد لمجمع الوكيل الاتصالات الأولى التي تمت بتونس خاصة من خلال لقائه مع رئيس جمهورية دحيبوتي السيد (Ismaïl Omar Guelleh ) . وفي المقابل قام المسؤولون في هذا البلد بزيارة مقرات مجمع الوكيل في العديد من المناسبات في الأشهر الماضية ممّا جعلهم بقفون على حجم الجدية وحسن الأداء في كافة فروع الشركة العالمية القابضة لتوزيع السيارات ( Universal Auto distributors Holding ) .
وقد التقى الوزير الدجيبوتي المعتمد لدى الرئاسة المكلف بالاستثمارات الموجود حاليا في تونس وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي فاضل عبد الكافي وكان مرفوقا بالسيد بسام الوكيل . كما التقى أيضا كاتب الدولة للتجارة عبد اللطيف حمام .
وقد أفضت الزيارات واللقاءات التي دارت في أجواء من الثقة والإطمئنان إلى إمضاء اتفاق بيع يخص 2000 سيارة من نوع ” سيتوران شان إليزي ” و600 من الجرارات من النوع Renault Trucks مع مجروراتها بمبلغ جملي قدره 300 مليون ” يورو ” . وسيبدأ التسليم مع بداية الثلاثي الأخير من سنة 2017 على أن يتسلّم الجانب الدجيبوتي بقية الطلبات يوم 30 جوان 2018 كأقصى حد ممكن .
وهذا الاتفاق الممضى هو في الحقيقة ” ثلاثي الأبعاد ” أو الأضلاع بين حكومة دجيبوتي ومجمع الوكيل وأيضا البنك الافريقي للتوريد والتصدير( (AFREXIMBANK), التي اقترحت تمويل كامل الصفقة التي تدخل في إطار تنمية قطاعات النقل في دولة دجيبوتي ولكن أيضا في سياق تطوير التبادلات بين البلدان الإفريقية التي يتصدّرها هذا البنك الإفريقي .
ولا شكّ أن مجموعة الوكيل تواصل من خلال هذا الاتفاق وغيره تطبيق استراتيجيتها التي أقرّتها منذ عدو سنوات وهي الالتفات والتوجه نحو السوق الإفريقية بالإعتماد خاصة على خبرتها وكفاءاتها التونسية التي تحاول أن تضعها دائما في الواجهة .

تعليقات الفيسبوك