صفاقس : الصناعيون والتجار يعربون عن توجسهم من “نتائج كارثية” لانزلاق الدينار

العملة التونسية - الدينار التونسي

العملة التونسية – الدينار التونسي

عبّر صناعيون وتجار وممثلو عن مؤسسات بنكية في صفاقس في اجتماع عقدوه مساء اليوم الخميس بمقر الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية عن توجّسهم من “نتائج كارثية ” لانزلاق الدينار مطالبين الدولة بالتدخل لحماية أنشطتهم الاقتصادية الوطنية.

وطالب عدد من المشاركين في الاجتماع بتدخّل الدولة لدعم ومؤازرة المؤسسات التي انعكس انزلاق الدينار على معاملاتهم وتعهداتهم الخارجية.
ويتمثل الدعم في توفير اعتمادات لتغطية العجز الحاصل في مقتنياتهم من المواد الاولية والتجهيزات من الخارج والتي تم بناؤها على أساس قيمة الدينار قبل حصول الانهيار.

وأعربوا عن مخاوفهم وتوجسهم من تواصل هبوط قيمة العملة وما يمكن ان ينجر عنها من حالات إفلاس محققة للعديد من خاصة منها المؤسسات المرتبطة أنشطتها بالأسواق الخارجية.

ودعا عادل الشعري رجل اعمال ورئيس سابق لفرع المعهد العربي لرؤساء المؤسسات إلى ضرورة العمل على ترشيد الواردات ودعم الأنشطة المنتجة كما دعا الهياكل المهنية ولا سيما منظمة الأعراف بالدفاع على مصالح منظوريها من المؤسسات التي يتوقف عليها مصلحة الوطن وفق تعبيره.

وتوقع الشعري في صورة تواصل انزلاق الدينار أن تتدهور القدرة الشرائية للمواطن وأن ” يقع تفقير الشعب في أغلب فئاته” حسب رأيه، مقترحا أن تبادر الدولة بفتح مسالك تجارية نحو افريقيا عبر خطوط جوية وبرية وبحرية بما يعزز التجارة الداخلية ويحقق التوازن المفقود في الميزان التجاري.

وشدد النائب الاول لرئيس الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية محمد مليك من جهته على اهمية التشجيع على الانتاج المحلي وعلى التصدير بالاضافة الى التشجيع على استهلاك المنتوج التونسي.
وأشار ماهر اليانقي عضو المكتب التنفيذي لتحاد الجهوي بدوره إلى امكانية مراجعة عدد من المعاهدات المنظمة للمبادلات التجارية الخارجية بشكل يضمن من حماية المنتوج الوطني من التوريد المبالغ فيه خاصة بالنسبة للمواد التي لا تكتسي صبغة ضرورية وحياتية.
ودعا علي الفندري، تاجر، الى ضرورة توخي سياسة التقشف لمدة خمس سنوات كما تم ذلك في عديد الدول التي مرت بظرف اقتصادي صعب وانزلاق للعملة المحلية كما هو الشأن الان في تونس.

محمد سامي الكشو / وكالة تونس افريقيا للانباء / مكتب صفاقس

تعليقات الفيسبوك