الخطوط التونسية تعود بعد غياب دام 4 سنوات : انطلاق استغلال الخط الجوي بين مطار صفاقس وباريس

الخطوط التونسية تعيد فتح خط صفاقس - باريس بعرض جديد

الخطوط التونسية تعيد فتح خط صفاقس – باريس بعرض جديد

بعد غياب دام أربع سنوات كاملة، عادت اليوم الاثنين بمطار صفاقس طينة الدولي رحلات الخطوط التونسية المنتظمة باتجاه العاصمة الفرنسية باريس بمعدل ثلاث رحلات في الأسبوع، كل اثنين وأربعاء وجمعة، تنطلق على الساعة السابعة و20 دقيقة من صفاقس، وتعود إليها على الساعة الثامنة ليلا و25 دقيقة، باستثناء رحلة الأربعاء التي تعود على الساعة الواحدة و35 دقيقة.
وقد غادرت الرحلة الافتتاحية لعودة الخط الجوي في حدود الساعة التاسعة صباحا و20 دقيقة (بتأخير قدر بساعتين عن موعد الانطلاق) حيث اقلت طائرة من طراز “بوينغ ب737-600” 122 مسافرا من مجموع 126 مقعدا كطاقة استيعاب قصوى لهذه الطائرة.واعتبر الممثل الجهوي للخطوط التونسية في صفاقس عصام الكشو في تصريح لمراسل (وات) بالجهة خلال حفل استقبال انتظم بمناسبة عودة الرحلات في بهو المطار، أن نسبة الامتلاء التي وصلت إلى 97 بالمائة في الرحلة الأولى وإلى 85 بالمائة للرحلتين المواليتين (الأربعاء والجمعة) “مؤشرا هاما على نجاح الخط من الناحية التجارية، فضلا عن نجاحه وانعكاساته الإيجابية على الحركة الاقتصادية والسياحية لصفاقس ولكامل المدن المجاورة لها”.وأشار الى توفر عديد المقومات المساعدة على نجاح الخط واستدامته ومنها بالخصوص الطريق السريعة التي صارت تربط صفاقس بمدن الجنوب، فضلا عن رغبات عبرت عنها عديد الأطراف ومن بينها بالخصوص جامعة صفاقس والاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة وغرفة التجارة والصناعة والجامعة التونسية لوكالات الاسفار ومؤسسات المجتمع المدني في الجهة وعلى رأسها الاتحاد الجهوي للشغل.ولاحظ الكشو إن الشركة تنظم لأول مرة ثلاث رحلات كاملة في الأسبوع انطلاقا من مطار صفاقس، وذلك بعد أن كانت تنظم رحلة أو رحلتين فقط في الأسبوع، قبل أن تتوقف في أكتوبر 2013، وأضاف إن هذا الخط “سيعوض الرحلة التي تنظمها حاليا الخطوط التونسية السريعة (مؤسسة فرع من الخطوط التونسية) مع توفير كل الامتيازات التي تخولها الرحلات المنتظمة للشركة الأم من ذلك الأسعار التفاضلية والتخفيضات في أسعار التذاكر فضلا عن تحسن طاقة الاستيعاب حيث ارتفع عدد المقاعد في الطائرة من 87 إلى 126 مقعدا”.ودعا كافة المتدخلين والمهنيين على الصعيد الجهوي ولا سيما وكالات الاسفار ورجال الأعمال والجامعيين إلى أن “يعملوا على إنجاح الخط العائد حتى يفتح الافاق نحو إحداث خطوط أخرى باتجاه عديد المدن والعواصم في أوروبا وإفريقيا وغيرهما”.وبخصوص التأخير المسجل في الرحلة الأولى، أكد ممثل شركة الخطوط التونسية أن “هذا التأخير، لم يكن متوقعا وسيقع تلافيه في الرحلات المقبلة سيما بالنسبة لرحلتي يومي الأربعاء والجمعة، حيث ستكون الطائرة وطاقمها في صفاقس قبل يوم من انطلاق السفرة”.يذكر ان الرحلات الدولية الوحيدة الموجودة بمطار صفاقس طينة الدولي قبل عودة الرحلات المنتظمة لشركة الخطوط التونسية، تتمثل في الرحلات باتجاه مطاري معيتيقة ومصراتة الليبين وهو ما يجعل حركة الملاحة الجهوية فيه ضعيفة جدا وتمثل مصدر امتعاض كبير من قبل المهنيين في القطاع السياحي والصحي والاقتصادي بشكل عام في الجهة.

وات

تعليقات الفيسبوك