رغم كل الصعوبات : نادي التنس بصفاقس يسجل تحسنا في مستوى مؤشرات الموارد المالية والبنية التحتية

نادي التنس بصفاقس

نادي التنس بصفاقس

سجلت الجلسة العامة التقييمية للموسم الرياضي 2016/2017 بنادي التنس بصفاقس المنعقدة مساء أمس الاثنين تحسنا ملموسا في مستوى مؤشرات الموارد المالية وتطوير البنية التحتية وتحقيق استقرار الأجواء داخل الجمعية التي عرفت في السابق إشكاليات عدة في التسيير انعكست على النتائج الفنية والمناخ العام للنادي.

وبينت المعطيات المقدمة من طرف الهيئة المديرة المنتخبة حديثا أن النادي توفق فضلا عن تنقية المناخ العام للجمعية بشكل ملحوظ إلى كسب تحدي تحسين البنية الأساسية وتحقيق حلم قديم يتمثل في تهيئة خمسة ملاعب للتنس وتجديد أرضياتها بالكامل وفق تقنية “القرين سات” Green Set.

وتوشك عملية التهيئة المقدرة كلفتها المالية بأكثر من 66 ألف دينار والمنجزة في إطار عقود اتفاقيات إشهارية مع كل من الجامعة التونسية للتنس وعدد من المؤسسات الاقتصادية على النهاية. كما تمت صيانة وتحسين أرضية ملعبين ترابيين.

وسيمكن هذا الإنجاز الهام في البنية التحتية بحسب ما بينه رئيس الجمعية محمد غربال من تنظيم دورات دولية على غرار دورات جينيور (Junior) وفيوتشر (Future) والجامعة الدولية للتنس (IFT).
وفي باب الموارد المالية توفقت الهيئة الحالية إلى “تلافي العجز المالي الذي وجدت عليه الجمعية عند تسلمها لمقاليد التيسير منذ سنة ” وقد قدر هذا العجز بحوالي 30 ألف دينار وفق ما أكده أمين مال النادي لطفي معلى.

في المقابل طالب عدد من المنخرطين المشاركين في أشغال الجلسة العامة التقييمية وأولياء اللاعبين والمنتسبين لمدرسة التنس بالنادي “بمزيد العمل على تحسين نسق المقابلات التطبيقية لفائدة اللاعبين واللاعبات في مختلف الأصناف والمستويات من أجل تحسين المستوى الفني العام”.

كما طالبوا “بدعم منظومة الاتصال” تجسيما لمبدأ الشفافية في المعاملات بين مختلف الأطراف من لاعبين ومدربين وهيئة مديرة وأولياء وتكريسا للعدالة بين كل اللاعبين وتساوي حظوظهم إزاء مختلف الامتيازات ولا سيما المشاركة في الدورات الرياضية وغيرها.

وناقشت الجلسة العامة كذلك مشروع الميثاق الرياضي الرامي الى مزيد إحكام العلاقة بين اللاعبين واوليائهم من جهة والجمعية والمدربين من جهة ثانية. وأوصى المشاركون بضرورة تعديله باتجاه التنصيص على واجبات المدربين والهيئة المديرة على غرار واجبات اللاعبين وأوليائهم.

وانتقد عدد من المتدخلين ظاهرة الحصص التدريبية الفردية التي تعمق الفوارق بين اللاعبين وتزيد من تفاقم النزعة المادية في ممارسة الرياضة وتهيئ الأرضية أمام ممارسات التمييز بين اللاعبين وفق تقديرهم.
وشدد عدد من المتدخلين على ضرورة العمل على مزيد إحكام عمل الإطار الفني وتطوير مردودية المدربين بما يخول تحسين المستوى الفني العام للنادي واستعادته لأمجاده وقدرته على تخريج أبطال في رياضة التنس يشرفون الراية الوطنية في المحافل الرياضية المحلية والإقليمية والدولية.

يذكر أن نادي التنس بصفاقس الذي يعد واحدا من أعرق نوادي التنس بالجمهورية وقد بلغ عدد المنخرطين فيه بعنوان الموسم الرياضي 2016/2017 (667) منخرطا يتوزعون إلى 181 منخرطا بمدرسة التنس و111 انخراط عائلي (الأولياء وأبنائهم) و28 انخراطا فرديا و10 انخراطات تلاميذ وطلبة و18 انخراط صيفي في مدرسة التنس و5 انخراطات صيفية فردية.

وات

تعليقات الفيسبوك