في بيان لها : تنسيقية البيئة والتنمية بصفاقس تعبر عن مساندتها المطلقة لتحركات المجتمع المدني بقابس في نضاله من اجل بيئة سليمة

المجمع الكيميائي التونسي بقابس

المجمع الكيميائي التونسي بقابس

عقدت تنسيقية البيئة والتنمية يوم الخميس 29 جوان 2017 اجتماعا للنظر في عديد المسائل البيئة في جهة صفاقس والبلاد بصفة عامة وبعد التداول فان تنسيقة البيئة بصفاقس تعلن :

1 مساندتها المطلقة لتحركات المجتمع المدني بقابس في نضاله من اجل بيئة سليمة والحد من التلوث الذي يتسبب فيه المجمع الكيميائي. وهي اذ تثمّن عاليا انخراط جميع مكونات المجتمع المدني بقابس بقيادة الاتحاد الجهوي للشغل في هذا التحرك المواطني البيئي من اجل الحد من التلوث الهوائي وقف صب مادة الفوسفوجبس في البحر مما تسبّب في تردي الاوضاع الصحية والقضاء على الثروات البحرية في الجهة فهي تشجب سياسة المماطلة والتسويف التي ينتهجها المجمع الكيميائي لإيجاد الحلول العاجلة والجذرية لهذه المعضلة وهي نفس السياسة التي انتهجها في صفاقس بخصوص ملف السياب. وتؤكد التنسيقة ان نضالات صفاقس وقابس وقفصة وبقية الجهات من اجل بيئة سليمة وحياة كريمة هي نضالات مشروعة لا يمكن الا مساندتها من قبل القوى الحية في البلاد.

2 – تأكيدها ان سياسة المماطلة التي يمارسها المجمع الكميائي ومن ورائه الحكومة في تنفيذ القرارات التي اعلن عنها رئيس الحكومة خلال زيارته الاخيرة الى صفاقس وخاصة الايقاف الفوري للوحدات الملوثة في ضل صمت مريب من السلط الجهوية قد يفهم منه تواطئ بفعل ضغوط بعض الاطراف سوف يقع التصدي لها بكل الاشكال النضالية حتى لا تلقى نفس مصير قرار غلق معمل السياب الذي اتخذ سنة 2008 . وهي تطالب بالشروع الفوري في تنفيذ هذه القرارات واعلان روزنامة التنفيذ وإعلام الرأي العام بها ومحاسبة كل من يعمل على عرقلة تنفيذها .

3 تثمينها لكل المجهودات التي بذلت لإعادة الحياة الى شاطئ الكازينو واستعدادها المطلق لمواصلة العمل حتى يفتح الشاطئ من جديد امام المصطافين في اقرب الاجال بعد فرش الاتربة وتركيب الواقيات وفتح النقطة الامنية واتمام اشغال التنوير
ان تنسيقة البيئة تؤكد مرة اخرى ان عدم تنفيذ قرارت رئيس الحكومة وخاصة منها المتعلقة بموضوع التلوث هو ضرب للمصداقية ولجسور الثقة التي تعمل الحكومة على ارسائها مع جهة صفاقس كما تعلن استعداده لمواصلة النضال من اجل دفع الحكومة الى الايفاء بتعهداتها وهي تجدد الدعوة الى المجمع الكيميائئ وكل الاطراف التي تقف ورائه الى التخلي على معارضة مطالب المواطنين في صفاقس والانخراط في المجهود من اجل تحسين نوعية الحياة بالجهة .

عاشت صفاقس عاشت قابس وتحيا تونس

تعليقات الفيسبوك