مصدر الصحة: معتقدات خاطئة عن واقي الشمس

 واقي الشمس - المحافظة على البشرة - أشعة الشمس

واقي الشمس – المحافظة على البشرة – أشعة الشمس

مع دخول فصل الصيف , على كل فتاة تريد أن تحافظ على بشرتها من أشعة الشمس الضارة أن تضع واقي شمس , لذلك عليك تصحيح بعض المعتقدات الخاطئة عنه.

– لا حاجة لواقي الشمس في الجو الغائم
يعتقد الكثيرون أن استعمال واقي الشمس يجب أن يقتصر على الأيام الحارة والمشمسة، إلا أن الأبحاث تؤكد أن حوالي 40% من الأشعة فوق البنفسجية الضارة يمكن أن تمر عبر الغيوم، لذلك لا بد من استعمال الواقي صيفاً وشتاء عند الخروج من المنزل.

– البشرة الداكنة لا تحتاج واق شمسي
توفر البشرة الداكنة لدى الأفارقة عامل وقاية 13.4 تقريباً بالمقارنة مع عامل الوقاية لدى أصحاب البشرة البيضاء والبالغ 3.4، وعلى الرغم من أن خطر الإصابة بسرطان الجلد لدى أصحاب البشرة الداكنة أقل منه من أصحاء البشرة البيضاء، إلا أن هؤلاء ليسوا في مأمن منه.
وأظهرت دراسة أن احتمال الوفاة من سرطان الجلد لدى أصحاب البشرة الداكنة أكثر من غيرهم، لأن المرض يكون أشد لديهم، ويتم تشخصيه في مراحل متأخرة.

– استعمال واق شمسي منتهي الصلاحية
تنخفض فاعلية الواقي الشمسي مع الزمن بشكل تدريجي، ومن الضروري قراءة مدة الصلاحية على العبوة قبل استعمالها والتأكد من صلاحيتها للاستعمال، ومن الضروري تخزين الواقي الشمسي في درجة حرارة مناسبة وتجنب تعريضه للحرارة العالية.

– كلما زاد رقم عامل الحماية كان أفضل
يختلف عامل الحماية من واقي شمسي إلى آخر، إلا أن من الضروري اختيار واق شمسي مناسب لنوع البشرة، خاصة وأن الفروق في نسبة الحماية من الأشعة فوق البنفسجية بسيطة نسبياً، فعلى سبيل المثال يؤمن الواقي ذو عامل الحماية 50 وقاية بنسبة 98% في حين يؤمن واقي ذو عام حماية 100 وقاية 99% أي أن فارق الحماية لا يكاد يذكر.

– يكفي وضع واق الشمس على الوجه والعنق والذراعين
عندما يتعلق الأمر بالوقاية من أشعة الشمس الضارة، لا بد من الحرص على حماية مختلف أجزاء الجسم التي تتعرض لهذه الأشعة، ويمكن أن يصيب سرطان الجلد أي بقعة في الجسم يتم إهمالها، وخاصة عند التعرض بشكل مباشر للأشعة في حمام السباحة.

– المواد الكيماوية في الواقي الشمسي أخطر من عدم استعماله
قبل شراء الواقي الشمسي ينصح بقراءة النشرة المرفقة والتعرف على المواد الداخلة في تركيبه، وللتأكد من خلو الواقي من المواد الضارة ينصح بالابتعاد عن مادتي الأوكسي بنزون والآفو بنزون، حيث تمتص هذه المواد من قبل الجلد وتسبب خللاً في عمل الهرمونات.

– الضرر الأكبر يحدث قبل سن 18
أظهرت الأبحاث خطأ هذا الاعتقاد، حيث لا تزيد نسبة التعرض لأشعة الشمس قبل سن 18 عن 25% من إجمالي التعرض للأشعة مدى الحياة، وهذا يعني أنه من الضروري اتباع جميع وسائل الحماية الضرورية ومن بينها الواقي الشمسي بعد هذا السن.

وكالات

تعليقات الفيسبوك