مجيدة البقلوطي بوليلة: المرأة المناضلة

مجيدة بوليلة
مجيدة بوليلة

ولدت المناضلة مجيدة البقلوطي بوليلة في 13 نوفمبر 1931 بصفاقس وتوفيت سنة 1952. نشأت وسط عائلة وطنيّة، عرفت بانتمائها إلى الحزب الحر الدستوري وتعلقها بالنضال وذات صلة بالزعماء منهم الهادي شاكر وغيره.

هي ابنة الطاهر البقلوطي و آمنة اللوز التي قامت بتربيتها. زاولت مجيدة تعليمها الابتدائي في مدرسة سيدي سعادة، ثم في مدرسة الهلال “العربية الفرنسية” بالمدينة العتيقة بصفاقس، مما أكسبها مستوى تعليميا فاقت به الكثيرات من بنات جيلها. بادرت مجيدة بتأسيس «كتّاب» قرب الناصرية سنة 1949 لنشر التعليم ومحو الأمية. عملت على ربط الصلة بين هذه المدرسة ومثيلاتها ومع فرع الاتحاد النسائي الإسلامي بصفاقس برئاسة السيدة ليليا الحجري الأمر الذي أثمر بعث شعبة نسائية دستورية سنة 1949، وهي أول شعبة نسائية نظامية في الإيالة التونسية. لم تقتصر مشاركتها على النضال السياسي بل تركزت على توعية المرأة وتثقيفها…

وفي ليلة 26 مارس 1952 داهمت الشرطة الفرنسية منزلها وأوقفتها وهي حامل بابنتها الثانية. سُجنت في معتقل بمدينة تبرسق وذاقت الأمرين لكنّها صمدت الى أن داهمها المخاض فنقلت الى المستشفى الجهوي بصفاقس أين توفيت فيه يوم 3 سبتمبر 1952 إثر ولادة ابنتها، ولم يكد سنّها يبلغ يومئذ 21 سنة.

قد يعجبك ايضا