نفائس مدينة صفاقس خارج البلاد .. إلى متى ؟

.

تتميز مدينة صفاقس مثل غيرها من المدن التونسية بأهمية تاريخها الذي يمتد لأكثر من 3000 سنة وقد ترك أجدادنا العديد من الآثار و الكنوز و النفائس كما عرفت مدينة صفاقس نهضة فكرية منذ بداية القرن السادس عشر فاشتهر العلماء الصفاقسيون في الجغرافيا و الفلك و الطب و العلوم الشرعية و تركوا لنا عديد الكتب و المخطوطات.

بعض من هذه الكنوز غادرت البلاد التونسية نحو متاحف و مكتبات الدول الأخرى خاصة في فترة الاحتلال الفرنسي و هذه أمثلة منها:

  • أطلس البحر الأبيض المتوسط الذي وضعه علي بن احمد بن محمد الشرفي سنة 1551 في 5 ورقات ومحفوظ اليوم بالمكتبة الوطنية بباريس في قسم المخطوطات العربية تحت رقم 2278 و توجد منه نسخة رقمية في الموقع الرسمي للمكتبة على الانترنت.
من خرائط علي الشرفي
من خرائط علي الشرفي
  • مخطوط الدرر الفاخرات في العمل بربع المقنطرات في جميع الأقطار و الجهات للفلكي أحمد بن عبد العزيز الشرفي ومحفوظ اليوم بالمكتبة الوطنية بباريس في قسم المخطوطات العربية تحت رقم 2551.
  • مفاتيح القصبة التي حملها المستعمر الفرنسي بعد احتلال صفاقس في 16 جويلية 1881 و محفوظة اليوم في متحف البحرية بفرنسا.
  • 4 أعلام أو سناجق استعملها المدافعون عن مدينة صفاقس سنة 1881 و قد أفتكها المستعمر الفرنسي و أرسلها لفرنسا و هي محفوظة اليوم بمتحف الجيش بباريس.
سناجق الزوايا التي تصدت للاستعمار الفرنسي
سناجق الزوايا التي تصدت للاستعمار الفرنسي

متى تطالب وزارة الثقافة الدول الأخرى بإرجاع كنوز تونس خاصة و أن صفاقس ستكون عاصمة الثقافة العربية لسنة 2016 ؟

زاهر كمون / موقع تاريخ صفاقس

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جار التحميل...