رسمي : هيئة المحيط القرقني تتوجه إلى محكمة التحكيم الرياضية

المحيط القرقني
المحيط القرقني

رغم إنتهاء الموسم الكروي للرابطة الثالثة جنوب ، إلا أن التشويق سيتواصل خلال هاته الصائفة لمعرفة هوية الفريق الصاعد وذلك بعد لجوء المحيط القرقني رسميا إلى التاس للطعن في قرار لجنة الإستئناف بسحب ثلاث نقاط من رصيد المحيط في ما يخص مباراة المكنين . هذا القرار إستفاد منه مبدئيا نادي أوليمبيك مدنين ليصعد إلى المركز الأول.
رابطة الهواة هزمت المحيط جزائيا في مباراة أمل جربة على خلفية مشاركة اللاعب ياسين الساكت الغير قانونية ، في المقابل منحت المحيط ثلاث نقاط مباراة المكنين على الاحتراز الذي قامت به على مشاركة اللاعب أيمن مطار. لكن قبل نهاية السباق بأيام قليلة، اجتمعت لجنة الإستئناف و أكدت القرار الأول لكن نقضت القرار الثاني ليجد المحيط نفسه في المركز الثالث .
إنتهى الموسم الكروي ، وتحركت الهيئة المديرة لمعرفة أسباب هذا القرار الذي أثر بصفة مباشرة على حظوظ الفريق في الصعود، اتصلت بالعديد من الاخصائين في القانون الرياضي الذين اطلعوا على الملف و اكدوا أحقية النادي في الثلاث نقاط . و إنتظر الجميع قرار لجنة الإستئناف الذي وصل إلى الكتابة العامة بعد ثلاث اسابيع عن صدوره في تلكؤ غير مبرر من الجامعة. وإستند القرار على الفصل 149 ت الذي هو في الأصل لصالح المحيط لكن لجنة الإستئناف إعتبرت تاريخ الهفوة الإدارية لسبورتينغ المكنين هي 21 مارس 2015 ، و بالتالي فإن اللاعب إستوفى العقوبة مع مباراة المكنين و المحيط (عام) التي دارت في 23 مارس 2016 بمفعول التقادم.
المفاجأة في الملف، و السبب لقبول الرابطة لاحتراز المحيط، أن مباراة الرديف و المكنين لم تجرى يوم 21 مارس 2015 و انما أعيدت بتاريخ 6 ماي 2015 بقرار من لجنة الإستئناف نفسها بعد تغيب الرديف . الهفوة الإدارية للمكنين بدأت من هذا التاريخ، لذلك مشاركة اللاعب أيمن مطار في مباراة المحيط القرقني غير قانونية . فهل ورطت لجنة الإستئناف نفسها و من ورائها الجامعة بهذا القرار ؟
المحيط القرقني يمتلك أحسن خط هجوم ب 58 هدف بفارق أكثر من 20 هدف على الفريق الصاعد مؤقتا و إحتل المركز الأول من بداية الموسم لكن القرارات الإدارية منعته من المواصلة إلى أخره. فهل تنصفه التاس ؟

علي بالي

قد يعجبك ايضا