في يوم “الصحافة التونسية في غضب”.. وقفات احتجاجية وحمل الشارة الحمراء في كامل انحاء الجمهورية

النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين - الجامعة التونسية لمديري الصحف
النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين – الجامعة التونسية لمديري الصحف

قرّر المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين دعوة الصحفيين في مختلف جهات الجمهورية إلى تنظيم يوم غضب يوم الجمعة 2 فيفري 2018 يتم خلاله حمل الشارة الحمراء وتخصيص مساحة في مختلف وسائل الإعلام بعنوان ”الصحافة التونسية في غضب”.

ويأتي ذلك، حسب بلاغ للنقابة اليوم الأربعاء 31 جانفي 2018، في ”ظل الحملة التي تشن على الصحفيين من قبل الأجهزة الرسمية وحملات الثلب والتشويه والتهديد على شبكات التواصل الاجتماعي من طرف أمنيين في إفلات تام من المحاسبة والعقاب”.

كما قرر المكتب التنفيذي مواصلة مشاوارته مع شركائه في المهنة لبحث مختلف الأشكال الاحتجاجية القادمة بما فيها الاضراب العام وتوجيه رسالة مفتوحة إلى الرئاسات الثلاث للتعبير عن موقف النقابة من سياسة التضييق على حرية الصحافة وتواصل الاعتداءات على الصحفيين، حسب نص البلاغ.

الجامعة التونسية لمديري الصحف تدخل على الخط

بعد اطلاعها على التطورات الحاصلة مؤخرا في قطاع الاعلام، تعلن الجامعة التونسية لمديري الصحف مساندتها المطلقة للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ودعمها للتحركات التي دعت اليها.

وعلى هذا الاساس فانها تدعو الزملاء مديري الصحف المكتوبة الورقية والالكترونية الى المشاركة الفاعلة في هذه التحركات من خلال تخصيص مساحة لافتة تبرز فيها شعار “الصحافة التونسية في غضب” وحيز مهم للحديث عن التضييقات والاعتداءات التي يتعرض لها الصحفيون وكذلك ايضا عن الصعوبات الجمة التي تعاني منها الصحافة المكتوبة التي اصبحت مهددة اكثرمن أي وقت مضى بالاندثار.

كما تدعو إلى مقاطعة أنشطة وزارة الداخلية والنقابات الأمنية التي تورطت بعض قياداتها في التحريض والثلب والتشويه في حق الصحفيين وحمل الشارة الحمراء والمشاركة في الوقفة الاحتجاجية التي تنتظم يوم الجمعة من الساعة 11 الى الساعة 12 أمام مقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين.

بعد اطلاعها على التطورات الحاصلة مؤخرا في قطاع الاعلام، تعلن الجامعة التونسية لمديري الصحف مساندتها المطلقة للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ودعمها للتحركات التي دعت اليها.

وعلى هذا الاساس فانها تدعو الزملاء مديري الصحف المكتوبة الورقية والالكترونية الى المشاركة الفاعلة في هذه التحركات من خلال تخصيص مساحة لافتة تبرز فيها شعار “الصحافة التونسية في غضب” وحيز مهم للحديث عن التضييقات والاعتداءات التي يتعرض لها الصحفيون وكذلك ايضا عن الصعوبات الجمة التي تعاني منها الصحافة المكتوبة التي اصبحت مهددة اكثرمن أي وقت مضى بالاندثار.

كما تدعو إلى مقاطعة أنشطة وزارة الداخلية والنقابات الأمنية التي تورطت بعض قياداتها في التحريض والثلب والتشويه في حق الصحفيين وحمل الشارة الحمراء والمشاركة في الوقفة الاحتجاجية التي تنتظم يوم الجمعة من الساعة 11 الى الساعة 12 أمام مقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جار التحميل...