مشروع تحلية مياه البحر في صفاقس أحد الحلول لمجابهة الفقر المائي بالجهة

محطة لتحلية مياه البحر

تعاني منطقة صفاقس الكبرى (معتمديات صفاقس المدينة، صفاقس الغربية، صفاقس الجنوبية،ساقية الداير،ساقية الزيت،تينة) نقصا متزايدا في المياه الصالحة للشرب أمام تزايد الرغبات الاستهلاكية (600 ألف ساكن)، إذ من المتوقع أن تسجل هذه المنطقة سنة 2020 عجزا في التوازن المائي يقدر بـ105400 متر مكعب ليصل العجز إلى اقصاه ب أكثر من 175 ألف متر مكعب سنة 2025.

ولمجابهة هذا النقص صادق مجلس نواب الشعب على اتفاقية قرض بين تونس واليابان لتمويل مشروع انجاز محطة تحلية مياه البحر بولاية صفاقس، خلال سنة 2017، حسب ما ورد في تقرير لمجلس نواب الشعب.

وتشهد منطقة صفاقس الكبرى نقصا في الموارد المائية الجوفية منها والسطحية، فضلا عن تراجع الكميات المحولة من منظومة مياه الشمال التي بلغت،خلال سنة 2013، ما يزيد عن 83 ألف متر مكعب[، في حين تقدر هذه الكمية، خلال سنة 2020 ، 22000 متر مكعب، ولتفادي العجز في التوازن المائي تولت الدولة التونسية توقيع اتفاقية قرض مع اليابان بتاريخ 14 جويلية 2017 تهم تمويل انجاز مشروع محطة تحلية مياه البحر بالجهة بقيمة 36676000 يان ياباني (100 يان ياباني يساوي 26ر2 دينار تونسي). وأفاد رئيس اقليم صفاقس المدينة للشركة التونسية لاستغلال و توزيع المياه، رياض بن كريم، وكالة تونس افريقيا للانباء، اليوم الاربعاء، انه وقع تعيين مكتب دراسات للمشروع وتم تحديد الموقع الذي سيقام عليه وهي منطقة قرقور بمعتمدية طينة، وذلك بعد دراسة نسبة التلوث والملوحة ووقع الاعتماد عليها كمنطقة صالحة لانجاز المشروع. ومن المقرر ان تنطلق الاشغال خلال الثلاثي الثالث من 2018.

و ذكر ان المحطة ستخصص فقط لمياه الشرب التي تمثل حلا ناجعا لتفادي النقص على امتداد 30 الى 40 سنة قادمة، موضحا ان المحطة بإمكانها تحقيق التوازن المائي وستلبي الحاجيات على المدى البعيد. وقال إن مراحل الانجاز ستتم على مرحلتين، إذ سيقع في مرحلة اولى توفير 100 الف متر مكعب في اليوم، خلال انطلاق عمل المحطة (سنة 2021) وبعد 3 سنوات سيتم اضافة 100 الف متر مكعب اخرى لتصبح طاقة الانتاج 200 الف متر مكعب في اليوم.

وتعيش تونس تحت طائلة الفقر المائي وفق بن كريم الذي أضاف قائلا “وهو ما جعل كل الاطراف المعنية والمتساكنين بالجهة ينتظرون هذا الحل الجذري لاسيما ان مدينة صفاقس مدينة صناعية بالاساس.وأشار إلى بعض المشاريع الضخمة المرتقبة بالجهة على غرار مشروع صفاقس 2 وتبرورة والمدينة الرياضية وهو ما يتطلب تزايد في حجم استهلاك المياه بصفة عامة ومياه الشرب على وجه الخصوص. وأفاد في ما يتعلق بمشروع انجاز محطة تحلية مياه البحر بقرقنة من ولاية صفاقس أنه من المفترض أن تنطلق أشغالها في الاجال المحددة لمشروع محطة صفاقس الكبرى، لكن مكتب الدراسات المكلف بالمشروع لم يتوصل إلى تحديد الموقع بعد.

يذكر ان الموارد المائية بولاية صفاقس متاتية اساسا من مياه الشمال وجلمة وسبيطلة وابار ولاية صفاقس ، حيث توفر مياه الشمال 83800 متر مكعب للجهة ومياه جلمة وسبيطة توفر 75300 متر مكعب ولا توفر ابار ولاية صفاقس سوى 42400 متر مكعب،وذلك خلال سنة 2013.

تقرير وات

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جار التحميل...