القراء يكتبون : إلى رئيس الحكومة يوسف الشاهد .. إذا تركتك الأحزاب و المنظمات فاحتم بالشعب

يوسف الشاهد

الكل يعلم أن الحملة التي بدأ في تنفيذها رئيس الحكومة يوسف الشاهد في صائفة 2017 على المهربين و المتهربين و الفاسدين، كان لها وقع إجابي في نفوس الشريحة العظمى من الشعب.

على إثرها، خرجت المسيرات المساندة له و لحملته بصفة عفوية و غير مؤطرة من أي حزب من الأحزاب حاكمة و المعارضة.

هذه الحملة كان لها أثر إيجابي في نفوس المواطنين و خاصة صغار الحرفيين و الصناعيين الذين يعانون الويلات خاصة من التهريب. فقد استبشروا بحلول عهد جديد يكون فيه العدل و المساوات بين جميع المواطنين.

و لكن، حدث ما لم يكن في الحسبان.

حيث، و كما راج بين عامة الشعب، سُلطت الضغوطات و استعملت الوساطات، و توقفت الحرب على الفساد.

إلى السيد رئيس الحكومة يوسف الشاهد :

الشرعية لن تأخذها إلا من الشعب.

فإذا وقف معك الشعب، فلا حاجة لك بالأحزاب و المنظمات.

و لن يقف معك الشعب إلا من أجل تونس،

و لن يكون ذلك، إلا بقيامك بحملة واسعة و كبرى على الفساد و المفسدين في الأرض من مهربين و المتهربين، لخلق مناخ اقتصادي مشجع على الاستثمار.

كن واثقا أن مثل هذا الإجراء لن يزيدك إلا المساندة من الشعب، و به ستدخلك التاريخ من أوسع أبوابه كأول من قام بالخطوات العملية للتصدي للفساد.

محمد سحنون / خبير محاسب

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جار التحميل...