مجلس الأعمال التونسي الإفريقي يطلق مبادرة جديدة : مجلس الأعمال التونسي الليبي

مجلس الأعمال التونسي الليبي - بسام الوكيل

في إطار أنشطته الهادفة إلى تطوير العلاقات التونسية الإفريقية أطلق مجلس الأعمال التونسي الإفريقي مبادرة جديدة لمرافقة الأعضاء والفاعلين الإقتصاديين التونسيين من خلال خلق مجالس أعمال صلب هذه المنظمة غير الحكومية بين تونس وكل بلد إفريقي بما يسمح بتطوير أفضل للعلاقات التجارية الثنائية .

وقد قرّر المكتب التنفيذي لمجلس الأعمال التونسي الإفريقي خلال آخر اجتماع له بتاريخ 5 أفريل 2018 إطلاق مجالس أعمال ثنائية مع ليبيا والسودان وغينيا كوناكري والبينين ومالي خلال هذه السنة 2018 . وبالفعل تم إطلاق أول مجلس ثنائي ( مجلس الأعمال التونسي الليبي ) يوم 6 أفريل 2018 خلال حفل تم تنظيمه بنزل ” باريس ” . ولعلّ من أهمّ المهام التي ستوكل لهذا المجلس التركيز على تقارب اقتصادي أحسن وأفضل بين بلدينا وبذل كل الدعم اللازم من أجل إعادة دفع المبادلات التجارية والاستثمارات بين رجال الأعمال في البلدين .

وعلى هذا الأساس فإن الهدف الأساسي هو تمكين رؤساء المؤسسات من استرجاع نسق المبادلات الهامة جدا التي كانت موجودة قبل سنة 2011 وتحسينها .

ولا شكّ في أن ليبيا عرفت الكثير من الصعوبات منذ سنة 2012 على المستويين السياسي والأمني . وفي المقابل فقد ظهرت مؤخرا إشارات ومؤشرات إيجابية جدّا ( تطوّر الناتج المحلي الخام بنسبة 55.1 بالمائة سنة 2017 ) يمكن أن تكون حافزا لإعادة بناء البلاد وضرورة تموقع المؤسسات التونسية في المساهمة في الجهد الضروري لإعادة البناء وإعادة إحياء الاقتصاد الليبي .

وسيساهم إطلاق مجلس الأعمال التونسي الليبي في هذه الديناميكية وسيلعب دور المحفّز وربط الصلة بين الفاعلين الاقتصاديين من مختلف القطاعات في البلدين وتنظيم الندوات التونسية الليبية في تونس وفي طرابلس وتنظيم لقاءات مباشرة وزيارات قطاعيّة مستهدفة ومرافقة رؤساء المؤسسات التونسيين والليبيين في هذه الحركة الديناميكية .

ويتكوّن مجلس الأعمال التونسي الليبي من عدد من الشخصيات الليبية وهي السيدة فوزية الكافي والسيد عبد الباسط الذوادي والسيد فتحي مصباح والسيد فوزي أبو سديرة والسيد بشر أبو عقيلة والسيد وائل شاطر والسيد أحمد أبو عبد الله . كما نجد من الجانب التونسي السيدة مريم إدريس والسيد مختار الزنّاد والسيد منذر بن عياد والسيد عادل الشعري والسيد محسن شعبان والسيد محمد عمري والسيد محمد علي بن ناصر والسيد زهير الواقع والسيد مرشد خلف الله والسيد سامي القرقوري .

وتبقى هذه القائمة مفتوحة أمام كل الكفاءات التونسية أو الليبية القادرة على تقديم الإضافة والخبرة من أجل تكوير العلاقات التجارية بين البلدين .

وسيتوّلى السيد بسام الوكيل رئيس مجلس الأعمال التونسي الإفريقي والسيد أنيس الجزيري الكاتب العام للمجلس في مرحلة أولى إدارة مجلس الأعمال التونسي الليبي صحبة السيد عبد فتحي مصباح في خطة نائب رئيس في انتظار هيكلة المجلس وتطويره . وفي مرحلة ثانية ستعهد إدارة المجلس إلى الأشخاص الأكثر حيوية ونشاطا القادرين على نسج علاقات اقتصادية بين البلدين في أعلى مستوى .

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جار التحميل...