لماذا تزيد اللحوم الحمراء من خطر الإصابة بأمراض القلب؟

لحوم الحمراءوجدت دراسة جديدة أن الاستهلاك المنتظم للحم الأحمر يمكن أن يرفع مستويات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. ويتم إنتاج المركب العضوي المعروف باسم “TMAO”، في القناة الهضمية أثناء عملية الهضم. وارتبطت المستويات المرتفعة لهذا المركب، بزيادة خطر الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية والوفاة المبكرة.

والآن، أظهرت دراسة تعد الأولى من نوعها، أن المستويات ارتفعت بمعدل 3 أضعاف بين المشاركين الذين يتبعون نظاما غذائيا قائما على اللحوم الحمراء، خلال شهر واحد فقط. وفي بعض الحالات، ارتفعت هذه النسبة إلى 10 أضعاف، مقارنة مع أولئك الذين يتناولون وجبات دجاج أو السلطات. ويتم إنتاج المركب عندما تهضم بكتيريا الأمعاء الكولين والليسيثين والكارنيتين، وهي المغذيات الوفيرة في المنتجات الحيوانية، مثل اللحوم الحمراء والكبد.

واستندت الدراسة التي نُشرت في مجلة القلب الأوروبية، إلى عينات من الدم والبول مأخوذة من 113 شخصا. وزود المشاركون بثلاث وجبات مختلفة بترتيب عشوائي، حيث قدمت اللحوم الحمراء والبيضاء أو الخضروات، لتوفير 25% من البروتين اللازم.

وبعد التوقف عن اتباع النظام الغذائي الغني باللحوم الحمراء، تراجعت مستويات “TMAO” خلال الشهر التالي. وقال الباحثون إن اللحوم الحمراء ترفع مستويات “TMAO”، التي ارتبطت بتطور تصلب الشرايين ومضاعفات أمراض القلب.

وأظهرت دراسة أخرى نُشرت في مجلة التحقيقات السريرية، أن أمراض القلب والأوعية الدموية يمكن الوقاية منها عن طريق وتقدم النتائج الجديدة رؤى مهمة حول التدخلات الجديدة لتثبيط “TMAO”، والتي يمكن أن تساعد في الحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

يذكر أن اللحوم الحمراء، مثل لحم البقر والضأن، هي مصدر جيد للبروتين والفيتامينات والمعادن، ويمكن أن تشكل جزءا من نظام غذائي متوازن. ولكن تناول الكثير من اللحوم الحمراء، خاصة المصنعة منها، ربما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.

قد يعجبك ايضا