صفاقس على موعد مع الدورة الثالثة من مهرجان الجموسي للموسيقى المتوسطية من 17 إلى غاية 25 جانفي 2018

محمد الجموسي
محمد الجموسي

تعيش صفاقس بداية من 17 و إلى غاية 25 جانفي 2018 على وقع تعبيرات فنية موسيقية متوسطية في إطار الدورة الثالثة من مهرجان الجموسي للموسيقى المتوسطية و ذلك إحياء للذكرى 35 لرحيل الفنان محمد الجموسي.

المهرجان الذي استقطب بشكل لافت رواد الفن والفكر والثقافة في الدورتين السابقتين يتضمن هذه السنة مشاركات فنية متميزة من الجزائر ولبنان وسوريا إلى جانب البلد المنظم تونس ويشارك فيه عدد متميز من الفنانين على غرار الفنان حسن الدهماني وآمنة فاخر والفنان اللبناني روني فتوش والعازف قيس السيالة بقيادة الفنان سفيان السيالة وآخرون سيمتعون الجمهور بالتعبير الموسيقي المتوسطي تجسيما لحوار بين الثقافات تحققه الموسيقى باعتبارها لغة مشتركة بين الشعوب.

وقد أفاد الزميل النوري الشعري مدير المهرجان أن هذه الدورة ستتضمن أيضا و لأول مرة أيام العازف التي تفسح المجال لإبداعات العازفين خاصة من شباب الجهة للتنافس على لقب العازف الأفضل وذلك بالتعاون مع إذاعة صفاقس .

لا تقتصر فعاليات المهرجان على العروض الموسيقية فحسب بل ستحتضن أيضا ندوة علمية مصحوبة بورشات موضوعها أثر التطور التكنولوجي على واقع الموسيقى فضلا عن تنظيم معارض تجسم رحلة الجموسي حياة وفنا.
مهرجان الجموسي للموسيقى المتوسطية الذي تضافرت في تنظيمه جهود جمعية محمد الجموسي للموسيقى والفنون ووزارة الشؤون الثقافية والمندوبية الجهوية للشؤون الثقافية والولاية والبلدية وإذاعة صفاقس سيكون فرصة فنية جديرة بالتنويه لتأكيد أهمية الفعل الثقافي في بث مضامين التواصل وفق قيم المحبة والسلام والتضامن المجتمعي.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جار التحميل...