صفاقس.. ولاية المليون ساكن تحتل المرتبة السابعة وطنيا ضمن مؤشر التنمية الجهوية

 تدهور الاقتصادي

تحتل ولاية صفاقس المرتبة السابعة ضمن تطور مؤشر التنمية الجهوية لمختلف الولايات لسنة  2018 الذي قدمه المعهد التونسي للقدرة التنافسية و الدراسات الكمية في لجنة التنمية الجهوية لمجلس نواب الشعب خلال شهر مارس  بنسبة تطور “ناقص1” . فيما تحصلت ولاية اريانة المرتبة الثانية وبنعروس المرتبة الثالثة والمنشتير المرتبة الرابعة اما المرتبة الخامسة فقد احتلتها ولاية المنستير والسادسة ولاية نابل.

هذا المؤشر يدل على تجاهل الحكومة بمحتلف احزابها لجهة صفاقس امام المشاريع المعطلة  نذكر منها توسع وتعصير ميناء صفاقس التجاري الذي يعتبر من اهم  دوافع التصدير و كذلك توسيع مطار صفاقس الدولي الذي لا يتماشى مع حجم المدينة .ولا ننسى مشروع تبرورة الذي اصبح” كذبة القرن” والمدينة الرياضية و طريق السيارة صفاقس-قابس الذي  تتتظره منذ سنوات ولم ينجز . ولما لا يتم احداث قطار الجنوبية لصفاقس (المحرس-نقطة-قرقور) وذلك لتسهيل التنقل والخدمات والمعاملات الى جانب ضعف وتشتت المناطق الصناعية بالجهة .كل هذه المشاريع المعطلة من شأنها ان تساهم  في تطور التنمية الجهوية وان تساهم في خلق مواطن شغل.

فهل يعقل لولاية  مثل مدينة صفاقس  بحجمها الاقتصادي والتي تعد قرابة مليون ساكنا تحتل المرتبة السابعة ؟؟ ولماذا هذا التجاهل الكلي؟؟

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جار التحميل...