صفاقس: ”المجتمع والثقافة وفرحة الحياة” محور المؤتمر التونسي الثاني للعلاج السلوكي المعرفي والوجداني

ندوة صحفية- المجتمع والثقافة وفرحة الحياةالمجتمع والثقافة وفرحة الحياة” هو المحور الرئيسي الذي اختارته الهيئة العلمية للمؤتمر التونسي الثاني للعلاج السلوكي المعرفي والوجداني الذي يقام يومي 26 و27 أكتوبر الجاري بمدينة صفاقس بمشاركة ثلة من الخبراء والمختصين والأطباء والأكادميين من تونس والخارج وفق ما تم تأكيده في ندوة صحفية انعقدت اليوم الخميس لتسليط الأضواء على هذه التظاهرة.

وسيشارك في هذا المؤتمر مختصون في الصحة النفسية العصبية من فرنسا عن الجمعية الفرنسية للسلوك المعرفي الوجداني سيتولون تقديم مجموعة من المحاضرات وتنشيط ورشات حول أهمية الثقافة والتربية في العلاج السلوكي المعرفي الوجداني وفق ما صرح به رئيس المؤتمر الدكتور سمير العيادي لمراسل وات بصفاقس على هامش الندوة الصحفية.
وأشار العيادي في هذا الصدد إلى أهمية مشاركة الوفد الطبي الفرنسي في المؤتمر باعتبارها ستكون مناسبة لنسج علاقات شراكة مع كلية الطب في مجال الصحة النفسية العصبية.

وسيسعى هذا المؤتمر إلى إحداث توجه جديد تتم من خلاله “دعوة الأخصائيين في العلاج النفساني ولا سيما الأطباء للنزول من برجهم العاجي” وفق تعبير الدكتور العيادي و”الاهتمام بالتربية النفسية كعنصر مهم في مجابهة المشاكل والأمراض النفسية التي يتعرض لها عدد كبير من الأشخاص وبشكل متواتر ومتصاعد”.

واعتبر رئيس المؤتمر أن الكثير ممن يقع وصفهم بالمرضى النفسيين ليسوا في حقيقة الأمر مرضى بالمعنى الطبي للكلمة ولكنهم أشخاص عاديين يتعرضون إلى صعوبات نفسية نتيجة وسائل علاجية تهمل المحيط العائلي والوسط الاجتماعي ونتيجة سلوكيات تكرس التفرقة بينهم وبين الآخرين وعدم الادماج للأشخاص ورفضهم في الوسط الدراسي والمهني.
ونبه سمير كمون من المخاطر التي قد تنجر عن سوء معالجة الصعوبات النفسية وما يتسبب فيه ذلك من تطور لصعوبات وتعقيدات نفسية قد تؤدي إلى حالات حرجة وخطرة مثل الانتحار.

وستتم خلال المؤتمر معالجة عديد المسائل والقضايا مثل الضغط النفسي والعلاج بالنباتات وظاهرة الرفض المدرسي والتصرف في الضغوطات اليومية وتعزيز التواصل مع أفراد المريض النفسي والبحث عن طرق جديدة للتعرف على النفس وجوانبها الخفية و”التأقلم الثقافي في العلاج السلوكي المعرفي” والمعالجة بالتأمل.
وتتولى إتنظيم هذا المؤتمر الذي يقام تحت إشراف كلية الطب بصفاقس الجمعية التونسية للعلاج السلوكي المعرفي الوجداني بالتعاون مع عدد من الجمعيات ومكونات المجتمع المدني على غرار جمعية البحوث والدراسات في الصحة النفسية العصبية والجمعية التونسية للأطباء المقيمين في الطب النفسي وجمعية منتدى صفاقس للفنون والثقافات وجمعية “لاباس” لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل وصعوبات نفسية وإدماجهم في المجتمع.

وات

قد يعجبك ايضا