وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى : مشروع صفاقس المبادرة الصناعية سيلقى الدعم اللازم من سلطة الاشراف

وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى : مشروع صفاقس المبادرة الاقتصادية سيلقى الدعم اللازم من سلطة الاشراف

اعرب وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة “سليم الفرياني ” خلال اشرافه اليوم السبت 24 فيفري 2018, في صفاقس على الندوة الختامية لمشروع “صفاقس : المبادرة الصناعية ” على تثمينه للمشروع مؤكدا على ان هذه البادرة ستلقى الدعم اللازم من سلطة الاشراف عبر تمكين الساهرين على المشروع من الاعتمادات اللازمة وتسهيل الاجراءات الادارية من اجل الانطلاقة الفعلية في المشروع في اقرب الاجال.

وفي ذات السياق شدد “الفرياني” على اهمية الشراكة بين القطاع العام والخاص وضرورة البحث على برامج التعاون الدولي والاخذ بعين الاعتبار القدرة التنافسية للمؤسسة الصناعية والاقتصادية عامة من اجل الحفاظ على ديمومتها

ولدى استعراضه لنتائج مشروع “صفاقس : المبادرة الصناعية” اوضح الخبير الااقتصادي المرافق للمشروع “عبد الرحمان اللوز” ان هذا المشروع الذي اشتغل عليه اتحاد الصناعات الصغرى والمتوسطة منذ اكتوبر 2016 رفقة 200 من الفاعلين الصناعيين والاقتصاديين بجهة صفاقس يهدف الى خلق ديناميكية داخل المؤسسة الصناعية بجهة صفاقس واستعادة مكانتها وجاذبيتها الصناعية عبر ارساء اجندة جهوية تؤسس لرؤية جديدة للتنمية حسب تمشي تشاركي ياخذ بعين الاعتبار خصوصيات الجهة على جميع المستويات ويطرح منوال متجدد للتطور الصناعي ينبثق من القطاعات ذات الاولوية يرتكز على عدد من المشاريع الواعدة تم التوصل اليها اثر تمشي علمي محترف”.

واضاف “اللوز” انه بعد تشخيص الوضع الحالي للصناعة في جهة صفاقس وتحديد المجالات الصناعية ذات الاولوية وذات القيمة المضافة العالية في الجهة تم رصد 20 مشروعا واعدا والوقوف على نقاط القوة ونقاط الضعف لكل منها سيتم الانطلاق في 5 مشاريع نموذجية وهي : جعل صفاقس قطبا في صناعة الحلويات التقليدية وتطوير السلسلة القيمية لقطاع زيت الزيتون وتطوير صناعات الالات والمعدات ودفع صناعة الجلود والاحذية وتثمين النفايات والمواد القابلة لاعادة الاستعمال مشيرا الى انه قد تم السعي خلال المراحل الست في اعداد المشروع على مدى ملائمته مع النسيج الصناعي في جهة صفاقس المتكون اساسا من المؤسسات الصغرى والمتوسطة .

وقد اشتكى عدد من الفاعلين الاقتصاديين والصناعيين بالجهة في تدخلاتهم من اهتراء البنية الاساسية بجهة صفاقس على غرار الميناء والمطار اللذان لا يشجعان على الاستثمار بالجهة وعدم تسفير الكفاءات التونسية التي تم تكوينها في مجال الصناعات الميكانيكية الى كندا

يشار الى ان اتحاد الصناعات الصغرى والمتوسطة التونسية الذي احدث منذ مارس 2011 ومقره الاجتماعي في صفاقس يعد 120 مؤسسة صناعية منخرطة وسيتم في غضون الاسابيع القليلة القادمة بعث نواة للاتحاد في كل من القيروان وقابس .

كما يشار الى ان مشروع “صفاقس : المبادرة الصناعية ” يعد ثان مشروع لاتحاد الصناعات الصغرى والمتوسطة بعد مشروع دور المهندس في تطوير المؤسسة الصناعية .

هادية بوصرصار / وات / مكتب صفاقس

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جار التحميل...