تأجيل تنظيم الدورة الثالثة لنصف الماراطون الدولي لمدينة صفاقس .. وإتهام بلدية صفاقس بتعطيل التظاهرة

النصف الماراطون الدولي بصفاقس

في بيان لها، تعلم جمعية المجد الرياضية للالعاب الفردية، تأجيل تنظيم الدورة الثالثة لنصف الماراطون الدولي لمدينة صفاقس إلى أكتوبر 2018, وتم في نفس البيان إتهام بلدية صفاقس بتعطيل التظاهرة و ذلك بالاعتراض على تركيبة لجنة التنظيم.

وفي ما يلي بيان جمعية المجد الرياضية للالعاب الفردية :

بعد النجاح الذي شهدته تظاهرة نصف الماراطون الدولي لمدينة صفاقس خلال الدورتين الأولى و الثانية سنتي 2014 و 2015 على المستويين التنظيمي و الرياضي باعتبار تحقيق أفضل أرقام في سباق النصف الماراطون على المستوى الوطني و هو ما حقق للتظاهرة اشعاعا وطنيا و دوليا وافقت الجامعة التونسية لألعاب القوى و الاتحاد العربي لألعاب القوى على منح جمعية المجد الرياضية للألعاب الفردية شرف تنظيم البطولة العربية الأولى لنصف الماراطون المفتوح بالتزامن مع الدورة الثالثة لنصف المارطون الدولي لمدينة صفاقس في 08/04/2018 و للغرض و بطلب من الجامعة تم تشكيل لجنة تنظيم التظاهرتين و تم عقد جلسات عديدة مع الجامعة التونسية لألعاب القوى قصد الإعداد الجيد لإنجاح الحدثين إلا أن عمل لجنة التنظيم اعترضته عديد العراقيل من طرف الجامعة التونسية لألعاب القوى و بلدية صفاقس التي لم تبد استعدادا للتعاون مع لجنة التنظيم و رفضت عقد جلسة عمل بخصوص البطولة العربية لنصف الماراطون المفتوح رغم مراسلتها في مناسبات عدة و هو ما أثر على عمل اللجنة الذي شهد إرباكا بل و تعطلا لمدة ناهزت الشهر إلى أن قررت الجامعة التونسية لألعاب القوى في شخص رئيسها و بصفة بصفة انفرادية و دون استشارة الجمعية المنظمة تأجيل البطولة العربية الأولى لنصف الماراطون المفتوح و كان ذلك نهاية شهر ديسمبر 2017.
و بعد تأجيل البطولة العربية عملت لجنة التنظيم على الاستعداد لتنظيم الدورة الثالثة لنصف الماراطون الدولي فقط وتم عقد جلسة عمل مع الجامعة بتاريخ 02/01/2018 بطلب منها و قد تم الاتفاق خلال هذه الجلسة على جميع الإجراءات اللازمة لحسن الاستعداد لهذه التظاهرة كما تم الاتفاق على أن توجه الجامعة مراسلات إلى السيد والي صفاقس و السيد رئيس النيابة الخصوصية لبلدية صفاقس حسب طلبهما و هو ما تم فعلا إلا انه و بعد عقد جلسة عمل ببلدية صفاقس بتاريخ 29/01/2018 وبولاية صفاقس بتاريخ 15/02/2018 تم إعلام الجمعية من طرف السيد والي صفاقس عن طريق مندوبية الشباب والرياضة بورود مراسلة صادرة عن الجامعة التونسية لألعاب القوى بتاريخ 16/02/2018 (أي بعد يوم واحد من الاجتماع المنعقد في الولاية ) تعلم فيها الجامعة السيد والي صفاقس بعدم مصادقة المكتب الجامعي على تركيبة لجنة التنظيم و هو ما يعد أمرا غير مقبول لا من الناحية القانونية و لا المنطقية حيث أن الجمعيات تتمتع بكامل الاستقلالية في أخذ القرارات بما في ذلك اختيار أعضاء لجنة تنظيم أي تظاهرة رياضية و أن الجامعة ليست لديها أي سلطة على الجمعيات في ذلك و أن مجال تدخلها فني بحت كما أنه لم تقع إثارة موضوع تركيبة لجنة تنظيم الدورة الثالثة لنصف المارطون الدولي لمدينة صفاقس في أي اجتماع من الاجتماعات العديدة المنعقدة مع الجامعة و هو ما يؤكد فرضية وجود ضغط من بلدية صفاقس على الجامعة لتعطيل التظاهرة و ذلك بالاعتراض على تركيبة لجنة التنظيم.
و على ضوء الإرباك الحاصل لعمل لجنة التنظيم بسبب تذبذب و تضارب مواقف الجامعة التونسية لألعاب القوى و عدم تفاعل بلدية صفاقس التي كانت سببا مؤثرا في فشل انجاز هذه التظاهرة الدولية و هو ما اثر على عمل لجنة التنظيم و على تركيز الجهود لإنجاح التظاهرة كما تسبب في إضاعة وقت كثير كان من المفروض توجيهه للإعداد الجيد لها و بعد تدارس ما آلت إليه الوضعية و استشارة لجنة التنظيم و اللجنة الفنية للتظاهرة قررت الجمعية تأجيل تنظيم الدورة الثالثة لنصف الماراطون الدولي لمدينة صفاقس إلى يوم 28/10/2018 لأنه يصعب جدا فنيا و لوجستيا تنظيم التظاهرة الدولية في موعدها المحدد و هو 08/04/2018 باعتبار أن تنظيمها في ذلك الموعد سيؤثر سلبا على سمعتها و مستواها الفني فضلا عن كون التعاقد مع العدائين الأجانب ذوي الإشعاع الدولي أصبح أمرا مستحيلا
هذا و قد قامت الجمعية بمراسلة الجامعة و أعلمتها بقرارها تأجيل التظاهرة محملة إياها المسؤولية عن هذا القرار الاضطراري بسب تذبذب و تضارب مواقفها دون مبرر و هي في انتظار التفاعل الايجابي من طرفها للإعداد الجيد للتظاهرة في موعدها الجديد و إلا فان الجمعية ستسعى إلى رفع الأمر إلى الاتحاد الدولي لألعاب القوى و الهيئات القضائية الوطنية و الدولية المختصة.

جمعية المجد الرياضية للالعاب الفردية / خالد التريكي / رئيس الجمعية

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جار التحميل...